تطبيقات للهواتف الذكية تعالج أمراضا نفسية.. ماذا تعرف عنها؟

أصبح للروبوتات مكان في بعض مستشفيات العالم؛ فلم يعد مستغربا أن يتلقى الروبوت اتصالا لحجز المواعيد، أو قياس ضغط الدم ونبضات القلب، أو التمريض.

كما انتشرت تطبيقات للهواتف الذكية مخصصة للأغراض الطبية والصحية، وتتعدد فوائدها التي تشمل تنظيم أوقات تناول الأدوية، وتشخيص بعض الأمراض، وقد تصل إلى تشخيص الأمراض الخطيرة.

وفي مجال التطبيقات المخصصة لمعالجة المرضى النفسيين؛ يوجد تطبيقا "واتسآبز" و"مود كيت" اللذان يعملان على ذلك بالاعتماد على معالجة السلوك المعرفي للمريض، فمن خلال إجابته تعمل التطبيقات على تحديد الكلمات التي تدل على حالته المزاجية، وتساعده -بناء على ذلك- في تغيير طريقة تفكيره السلبية.

كما تقوم هذه التطبيقات بتقديم اقتراحات لتغيير طريقة التفكير السلبية إلى قناعات وأفكار إيجابية وأكثر واقعية، وهذا ما بات ينصح بها الأطباء إلى جانب الأدوية المضادة للقلق والعصبية، لكن هذه التطبيقات لا تغني عن رؤية الطبيب المختص.

وبالنسبة للمراهقين والشباب في مقتبل العمر فإن تطبيق "مايند شيفت" يسعى لمعالجة القلق بصورة مختلفة، من خلال مواجهته بإيجابية وشجاعة بدلا عن الهروب منه، فإن كان لسبب حقيقي فسيقدم التطبيق الحلول المناسبة له، وإن كان سرابا فسيدفع المريض إلى تغيير طريقة التفكير للتخلص من الحالة النفسية.

كما يوجد العديد من التطبيقات التي تعالج الاكتئاب والوسواس القهري، واضطراب الأكل، والمساعدة في الإقلاع عن النيكوتين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أظهرت دراسة طبية حديثة بشأن العلاقة القائمة بين النظام الغذائي والصحة العقلية والعاطفية أن تناول الطعام الصحي يساهم في تحسين المزاج والتخفيف من المشاعر السلبية والحد من نوبات الاكتئاب.

16/11/2018
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة