كيف تقرأ نتائج فحص كثافة العظام؟

يجب أن تخضع النساء في سن 65 فما فوقها لاختبار لكثافة المعادن في العظام (دويتشه فيلله)
يجب أن تخضع النساء في سن 65 فما فوقها لاختبار لكثافة المعادن في العظام (دويتشه فيلله)

من الضروري بالنسبة للبالغين أن يعرفوا ترجمة "أرقام فحوصهم الطبية" للحفاظ على بعض القياسات الضرورية وإبقائها ضمن معايير معينة، فماذا بالنسبة لكثافة العظام؟

يجب أن تخضع النساء في سن 65 فما فوقها لاختبار لكثافة المعادن في العظام، وفقا لفريق العمل المعني بالخدمات الوقائية بالولايات المتحدة، كما تنصح جمعية الغدد الصماء بأن الرجال الذين يبلغون من العمر سبعين عاما فما فوقها ينبغي أن يخضعوا أيضا لهذا الاختبار. وذلك وفقا لتقرير في صحيفة واشنطن بوست.

يقول روبرت أدلر، رئيس قسم الغدد الصماء والتمثيل الغذائي في مركز هانتر هولمز ماكغواير في مركز ريتشموند الطبي، إن مقياس كثافة العظام عند -1 فما فوق طبيعي، أما ما بين -1 و-2.5 فيشير إلى انخفاض كتلة العظام، وأي شيء أقل يشير إلى مرض هشاشة العظام.

ولا يحتاج من كانت نتائجه طبيعية إلى إجراء فحص آخر للعظام لمدة 10 سنوات على الأقل ما لم تتطور لديه عوامل خطر جديدة، كما يقول أدلر، أما بالنسبة لهشاشة العظام فيجب اتخاذ خطوات تغيير نمط الحياة من أجل دعم العظام.

وتشمل الخيارات تناول أغذية صحية غنية بالكالسيوم، وممارسة الرياضة التي تناسب الشخص ووفق إرشادات الطبيب، وأيضا تعاطي مكملات غذائية وأدوية.

وأفادت دراسة أجريت عام 2018 في المجلة الأميركية للتغذية السريرية بأن كبار السن المصابين بهشاشة العظام الذين تناولوا نمط غذاء البحر الأبيض المتوسط الغني بالفواكه والخضروات والمكسرات والحبوب وزيت الزيتون والأسماك، تمكنوا من إبطاء فقدان كثافة العظم في غضون عام واحد.

المصدر : مواقع إلكترونية + واشنطن بوست

حول هذه القصة

أظهرت دراسة حديثة أن عظام الأطفال الذين يشاهدون التلفزيون كثيرا قد تنمو بكثافة أقل أثناء تلك السنوات المهمة، وأنهم يصبحون أكثر عرضة لهشاشة العظام وكسرها خلال حياتهم نتيجة ذلك.

حذرت دراسة أميركية حديثة من أن عدم حصول النساء على قدر كاف من النوم ليلا، يزيد خطر انخفاض كثافة المعادن في عظامهن، ويسهم في إصابتهن بمرض هشاشة العظام.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة