يعرض أحدث التقنيات.. مؤتمر دولي بقطر لتحسين الرعاية الجراحية الخاصة بالأطفال

عماد مراد-الدوحة

بهدف تحسين الرعاية الجراحية الخاصة بالأطفال في جميع أنحاء العالم، يواصل المؤتمر العالمي السادس لجراحة الأطفال أعماله في العصمة القطرية الدوحة، بمشاركة قرابة 800 جراح من أكثر من 80 دولة؛ وينظم الاتحاد العالمي لجمعيات جرّاحي الأطفال المؤتمر كل ثلاث سنوات منذ عام 2004.

وانطلق المؤتمر الجمعة 1 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، ويستمر حتى الرابع من الشهر نفسه، ويسعى إلى تشجيع التعاون والتعليم والتدريب لحصول جميع الأطفال على العلاج والرعاية الصحية من قبل جراحين وأطباء متخصصين، ويعد تدريبا فعليا للأطباء لإجراء العديد من الجراحات الدقيقة التي يشرف عليها أشهر أطباء الجراحة في العالم.

ويعقد المؤتمر لأول مرة في قطر والشرق الأوسط، ويعد فرصة رائعة للتعرف على أحدث التطورات في هذا المجال والتعلم من نخبة من كبار جراحي الأطفال في العالم، فضلا عن تعريف الأطباء بأهم إنجازات تطويع التكنولوجيا في خدمة جراحة الأطفال.

ويستضيف المؤتمر خلال أيام انعقاده سلسلة من الجلسات وورش العمل المتخصصة حول مواضيع مختلفة، بما في ذلك "جراحة الأورام لدى لأطفال"، ودورة "هيو غرينوود" حول مهارات جراحة الأطفال، فضلا عن عقد جلسات خاصة حول جراحة المسالك البولية يوميا، حيث ستوفر هذه الجلسات ثلاثة أيام كاملة من النقاشات حول الموضوعات ذات الصلة.

‪الدكتور سانجيف دوتا: إقامة المؤتمر في دولة قطر جاء من أجل أن يتمكن الأطباء من قارتي آسيا وأفريقيا من المشاركة‬  (الجزيرة)

نخبة
ويعقد مؤتمر الاتحاد العالمي لجمعيات جراحي الأطفال في قطر تحت إشراف نخبة من الجراحين الدوليين، وتطرقت الجلسات العامة إلى مواضيع مثل الابتكار والتعليم والجودة والسلامة، فيما عقد على هامش المؤتمر ست ورشات مثلت منصة للتعليم العملي للأطباء المشاركين.

ويعتبر رئيس قسم الجراحة في مركز سدرة للطب الرئيس المحلي للمؤتمر الدكتور منصور علي، أن استضافة مركز سدرة للطب حدثا دوليا بهذا المستوى يعكس القدرة التي وصل إليها هذا المركز في طليعة مزودي خدمات الرعاية الصحية للنساء والأطفال والتعليم والتدريب للجراحين والمتخصصين.

ومركز سدرة للطب يعد أحدث الكيانات الطبية في قطر، حيث يقدم خدمات الرعاية الصحية المتخصصة للنساء والأطفال واليافعين من قطر والعالم، وھو مركز طبي خاص تأسس من أجل خدمة الصالح العام، ويتبنى أفضل الممارسات المتبعة في مجالات التعليم الطبي وبحوث الطب الحيوي والبحوث السريرية.

ويضيف منصور في حديث للجزيرة نت أن المؤتمر يعد بمثابة منتدى تعليمي واسع النطاق، فقد تم تصميم برنامج فريد من نوعه للتركيز على أفضل الممارسات في عالم الجراحة اليوم، فضلا عن التحديات التي تواجهها البلدان النامية، وذلك بهدف تحديد أفضل الأساليب لعلاج الأمراض التي تهدد حياة الأطفال، مشددا على أنها فرصة فريدة للتعلم من مجموعة من أبرز الخبراء الدوليين في المجال.

أما رئيس خدمات المرضى في سدرة للطب رئيس الاتحاد العالمي لجمعيات جراحي الأطفال البروفيسور ديفيد سيجاليت، فأكد أن المؤتمر يعد نتاج جهود جماعية بين مركز سدرة للطب والاتحاد العالمي لجمعيات جراحي الأطفال، لافتا إلى أن المؤتمر يهدف إلى توفير أفضل تجربة تعليمية وتدريبية ممكنة. 

المؤتمر خلال أيام انعقاده يستضيف سلسلة من الجلسات وورشات العمل المتخصصة بشأن موضوعات مختلفة (الجزيرة)

تدريب
ودعا سيجاليت الأطباء إلى ضرورة الاستفادة من مشاركة نخبة من رواد الفكر والمبتكرين في المجالين الجراحي والطبي، مشددا على أن هذا المؤتمر يعد تدريبا قويا لهؤلاء حتى يمتلكوا كافة المهارات الخاصة بجراحة الأطفال وتطورها في العالم حاليا.

بدوره، يرى الأستاذ المشارك في جراحة الأطفال في جامعة ستانفورد، رئيس قسم الابتكار في جونسون وجونسون، الدكتور سانجيف دوتا أن قارتي أفريقيا وآسيا من المناطق الجغرافية التي تشهد أكبر التحديات في مجال الرعاية الصحية، معتبرا أن هذه مسؤولية الجميع ولا بد من التكاتف للقضاء عليها.

ويشير دوتا في حديث للجزيرة نت، إلى أن إقامة المؤتمر في دولة قطر جاء من أجل أن يتمكن الأطباء من قارتي آسيا وأفريقيا من المشاركة، داعيا إلى ضرورة تكثيف الجهود حتى تصل أفضل الممارسات الطبية في مجال الجراحة إلى كافة أنحاء العالم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة