اليقطين طعام الأنبياء.. ما فوائده الصحية؟

اليقطين ثمرة صحية لذيذة (رويترز)
اليقطين ثمرة صحية لذيذة (رويترز)

قد يختلف الناس في وصف فصل الخريف وما يميزه مثل بدء البرد وارتداء الملابس السميكة وسقوط أوراق الشجر واللون الرمادي. لكن هناك شيء واحد يمكن الاتفاق عليه هو أن الخريف هو فصل اليقطين، ولكن ما فوائده الصحية؟

يعتبر اليقطين من الفواكه وليس الخضروات، وفقا لقاموس مريام وبستر Merriam Webster. والقرع أو اليقطين ورد ذكره في القرآن الكريم طعاما للنبي يونس عليه السلام، فضلا عن كونه طعاما يحبه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

يوجد أكثر من 45 نوعا من اليقطين، ولكل نوع ثمرة مختلفة عن الأخرى، بعضها خشن الملمس، ولكل من هذه الثمار غرض مختلف. هناك اليقطين المثالي لعمل الفطيرة المميزة، والبعض الآخر للتحميص وبعضها للزينة.

وتقول جولي غاردن روبنسون المتخصصة في الغذاء والتغذية، إن نصف كوب من اليقطين يوفر 200% من الحد الموصى به من فيتامين أ، إلى جانب أصباغ نباتية أخرى تعزز صحة وسلامة العين.

وتشمل الأطباق التقليدية التي تحضر من هذه الثمرة الفطائر والحساء الخبز. كما يمكن تحميص البذور، ويمكنك حتى أكل زهور اليقطين.

ويحتوي اليقطين على الكثير من فيتامين سي. في الواقع، اليقطين بأكمله له طعم رائع ومتميز.

وتضيف جولي غاردن روبنسون أن "ثمرة اليقطين غنية بالبوتاسيوم، مما يساعد عضلاتنا على الانقباض".

ووفقا لمقال للكاتب أندريس ماسا في صحيفة إلباييس الإسبانية فإن اليقطين يحتوي على 12 سعرا حراريا في كل 100 غرام.

على صعيد آخر، فإن لبذور اليقطين دورا في تعزيز مستويات الدم في الأعضاء التناسلية، مما يجعلها "فياغرا" طبيعية وفقا لعالم التغذية باتريك هولفورد في تصريحات سابقة للإندبندنت.

أما الكاتبة في صحيفة "إلدياريو" الإسبانية، مارتا تشافارياس، فتوصي مع فصل الخريف بتناول اليقطين وباقي الخضروات البرتقالية، وذلك لدورها في تحسين دفاعات الجسم.

وتقول مارتا تشافارياس إنه يعد بداية فصل الخريف أفضل وقت لتحضير أنواع الحساء. ويمتاز اليقطين بقلة الدهون وغناه بفيتامين البيتا كاروتين والأميغا 3 والأحماض الدهنية.

المصدر : مواقع إلكترونية,دويتشه فيلله,إندبندنت,دياريو 16