كل شيء عن التهابات المسالك البولية عند الأطفال.. و7 نصائح للآباء والأمهات

التهابات المسالك البولية لدى الأطفال تعتبر شائعة للغاية (بيكسابي)
التهابات المسالك البولية لدى الأطفال تعتبر شائعة للغاية (بيكسابي)

من المحتمل أن تكون التهابات المسالك البولية لدى الأطفال خطيرة، مما قد يؤدي إلى حالات مرضية أخرى، ولهذا السبب فإن من الضروري فهم الأعراض جيدا وزيارة الطبيب فور ظهورها.

وقال موقع "ستيب تو هيلث" في تقريره إن التهابات المسالك البولية لدى الأطفال تعتبر شائعة للغاية، وعادة ما تظهر عند مرور البكتيريا إلى المسالك البولية والمثانة والكلى، لذلك، ينبغي استشارة الطبيب من أجل بدء العلاج في أسرع وقت ممكن في حال ظهور الأعراض.

وأفاد الموقع بأن التهابات المسالك البولية تنتج بالأساس عن تكاثر الكائنات الحية الدقيقة في الجهاز البولي للشخص، ومع ذلك، تمثل الالتهابات البولية الخالية من الأعراض نوعا مختلفا من الالتهاب يسمى البيلة الجرثومية عديمة الأعراض (asymptomatic bacteriuria).

وعموما، تختلف أعراض التهاب المسالك البولية اعتمادا على سن الطفل، وفي الواقع يعد من الصعب اكتشاف الأعراض عند الأطفال حديثي الولادة أو الأطفال دون سن ستة أشهر، وإليك بعض الأعراض الأكثر شيوعا:

● ألم وحكة أو حرقان عند التبول
● حمى 
● ألم على مستوى المثانة
● بول ذو رائحة كريهة قد يحتوي على دم
● تهيج الجلد والقيء
● الشعور بالوهن والارتجاف
● الحاجة المستمرة للتبول حتى بكميات ضئيلة للغاية

من جهة أخرى، في حال طال الالتهاب الحويضة أو الكلية غالبا ما تكون الأعراض أكثر حدة بما في ذلك الحمى والعجز عن تناول الطعام والقيء.

المضاعفات
تشكل التهابات المسالك البولية بعض المخاطر، ويمكن أن تكون لها بعض المضاعفات المحتملة مثل:

● مشاكل على مستوى المسالك البولية
● تشوهات الكلى 
● الجزر المثاني الحالبي (Vesicoureteral reflux ) الذي يعتبر اضطرابا يسبب تدفق البول إلى الكليتين والحالب، أي بالاتجاه المعاكس.

كيف يشخص الأطباء التهاب المسالك البولية عند الأطفال؟
يجري الطبيب فحصا جسديا للطفل بالإضافة إلى تحليل للبول، ويخول هذا التحليل للاختصاصي تحديد نوع الالتهاب واختيار العلاج الأنسب له، وتختلف الطريقة التي يعتمدها الطبيب في تجميع عينات البول اللازمة لإجراء التحليل
باختلاف عمر الطفل.

فبالنسبة للأطفال الأكبر سنا، يطلب الطبيب من الطفل التبول في وعاء معقم، أما بالنسبة لمن هم أصغر سنا ولا يزالون يرتدون الحفاضات فعادة ما يستخدم الأطباء القسطرة للحصول على العينة.

كيف تعالج التهابات المسالك البولية لدى الأطفال؟
هذا النوع من الالتهابات يعالج باستخدام المضادات الحيوية، وفي بعض الأحيان فإن من المحتمل أن يطلب الطبيب فحصا جديدا للبول بعد الانتهاء من العلاج بهدف التأكد من اختفاء الالتهابات بالكامل، وهو ما يضمن أن الحالة المرضية لن تظهر ثانية أو تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

توصيات موجهة إلى كل أب وأم
1- فور ظهور الأعراض ينبغي على الطفل زيارة الطبيب من أجل الحصول على التشخيص المناسب.

2- بعد التشخيص، احرص على اتباع تعليمات الطبيب وتوصياته مع تحديد كميات المضادات الحيوية المستهلكة وفقا لنصائحه.

3- اسأل طفلك عما إذا كان يشعر بأي ألم عند التبول.

4- اطلب من الطفل شرب كميات كبيرة من الماء وتجنب السماح له بتناول المشروبات الغازية أو الشاي أو المشروبات الأخرى، وينبغي أن يحظى جسمه بالرطوبة اللازمة للمساعدة على تعافي الالتهابات.

5- فيما يتعلق بالوقاية، تأكد من تغيير حفاضات طفلك باستمرار من أجل الحفاظ على نظافة مسالكه البولية.

6- بالنسبة للأطفال الأكبر سنا الذين يستخدمون الحمام بمفردهم، تأكد من تثقيفهم بشأن قواعد وعادات النظافة المناسبة، فعلى سبيل المثال، ينبغي أن نعلم الفتيات تنظيف أنفسهن دائما من الأمام وصولا إلى الخلف حتى لا تنجح البكتيريا في المرور إلى المجاري البولية.

7- اختر الملابس الداخلية القطنية وتجنب المواد الصناعية التي تعيق عملية التعرق. 

وفي الختام، أشار الموقع إلى أنه على الرغم من أن الالتهابات التي تصيب المسالك البولية عادة ما تكون طفيفة ويمكن علاجها بسهولة بواسطة المضادات الحيوية فإنه ينبغي استشارة طبيب الأطفال للحصول على النصيحة الأفضل لصحة أطفالك.

المصدر : مواقع إلكترونية