باحثون أميركيون يزعمون اختراع جهاز لعلاج الصلع

باحثون أميركيون يبعثون الأمل في نفوس الصلع (دويتشه فيلله)
باحثون أميركيون يبعثون الأمل في نفوس الصلع (دويتشه فيلله)

مع تقدم العمر يفقد الكثير من الرجال شعرهم لأسباب قد تكون وراثية أو هرمونية أو نتيجة للإجهاد والقلق، وأيا كان السبب، فإن الصلع أو السقوط التام للشعر يمكن أن يكون مصدرا كبيرا للعقد النفسية بالنسبة للرجال المصابين بالصلع.

وفي هذا السياق، قال موقع "إل سي إي" الفرنسي إن مجموعة من الباحثين الأميركيين تزعم أنها اخترعت جهازا قادرا على إعادة نمو الشعر من خلال نبضات كهربائية منخفضة التردد.

ووجد الباحثون في جامعة ويسكونسن ماديسون، تقنية غير مكلفة وفعالة، حسب ما نقلته إذاعة كندا، وقالوا في مجلة "إي سي إس نانو" التي تنشر أعمالهم، إنهم صمموا جهازا يمكن أن يحفز جلد فروة الرأس عن طريق إرسال نبضات كهربائية منخفضة التردد.

ويتكون الجهاز الذي تتسع له راحة اليد، من أجهزة صغيرة تنقل نبضات كهربائية صغيرة إلى فروة الرأس، مما يشجع -وفقا لمؤلفي الدراسة- بصيلات غير نشطة على إعادة تنشيط إنتاج الشعر، مؤكدين أن النبضات الكهربائية لن تكون مزعجة، ولا تخترق الطبقات الخارجية لفروة الرأس.

وقال الموقع إن التجارب التي أجريت على قوارض بدون شعر أظهرت أن الجهاز يعطي نتائج مماثلة للأدوية المتوفرة بالفعل في السوق، مع آثار جانبية أقل، كما أن الجهاز لا يحتاج إلى بطارية كبيرة، ويمكن أن يخبأ بسهولة تحت قبعة.

غير أن ما ينغص من الآمال بالنسبة لهذا الاختراع هو أنه لن يكون فعالا على بشرة ناعمة، مما يجعل الرجال الصلع منذ سنوات غير مستفيدين من هذا الجهاز الذي لا يعمل في النهاية إلا على من لا يزالون في المراحل المبكرة من الصلع.

وختم الموقع بأن الجهاز الذي حصل بالفعل على براءة اختراع ينبغي اختباره في المستقبل القريب على البشر.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

تساقط الشعر مشكلة تؤرق الرجال والنساء على حد سواء، وتستغل الشركات ذلك لتمتص جيوب الزبائن ببيعهم مستحضرات ومواد لا جدوى منها. فهل توجد علاجات طبية فعالة؟

يمثل الصلع أبرز المشاكل الجمالية لدى ‫الرجال، ويتعين على الرجل المصاب به حماية رأسه من أشعة الشمس في ‫الصيف والاعتناء جيدا بفروة الرأس.

يعد الشعر عنوانا للجمال وتاجا على ‫الرأس. ومن خلال زراعة الشعر يعتقد الأشخاص الذين يعانون من الصلع أو ‫الشعر الخفيف أنهم تمكنوا من "إصلاح بعض ما أفسده الدهر".

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة