عـاجـل: رويترز نقلا مصادر في ميناء أم قصر: قوات الأمن العراقية تفرق المحتجين عند بوابة الميناء

معهد فرنسي يستخدم حاسة الشم لدى الكلاب للكشف عن سرطان الثدي

الكلب نيكيوس الذي استخدمه معهد كادوغ للكشف عن سرطان الثدي (موقع المعهد على الإنترنت)
الكلب نيكيوس الذي استخدمه معهد كادوغ للكشف عن سرطان الثدي (موقع المعهد على الإنترنت)

هشام أبو مريم-باريس

منذ نحو أربع سنوات بدأ معهد ماري كيري في باريس أبحاثا هي الأولى من نوعها على مستوى العالم للكشف المسبق عن سرطان الثدي من خلال استخدام الكلاب المدربة عبر الاعتماد على حاسة الشم القوية التي تتميز بها. وأكد الفريق الطبي الفرنسي أن النتائج التي توصل إليها مبشرة جدا وستساعد الأطباء في المستقبل بشكل سريع على الكشف المسبق عن ورم سرطان الثدي خصوصا عندما يكون في مراحله الأولى.

ومن المقرر أن يبدأ المعهد الفرنسي "كادوغ" التابع لمعهد ماري كيري تجاربه العلمية الإكلينيكية بداية الشهر المقبل على مئات المرضى بهدف تأكيد النتائج العلمية التي توصلوا إليها.

فريق البحث الطبي بمعهد كادوغ أثناء تدريب الكلاب على الكشف عن سرطان الثدي (موقع كادوغ)

وفي مقابلة مع جريدة "20 مينيت" الفرنسية، قال بيار باور مدير مشروع "كادوغ" إنه بعد ثلاث سنوات من الأبحاث العلمية توصل فريقه إلى أن الكلاب المدربة نجحت بشكل مبهر، في أكثر من 90% من الحالات، في الكشف عن ورم سرطان الثدي من خلال الاعتماد على حاسة الشم.

وشرح فريق البحث الطبي الطريقة التي اعتمدها على تدريب الكلاب للكشف عن سرطان الثدي من خلال منحها عدة أقمشة من الثوب تضم روائح مختلفة بينها قطعة ثوب مبللة بعرق المريض، وبعدها يقوم الكلب بشمها، فإذا كان رائحة العرق تتوافق مع "روائح مرض السرطان" التي تتدرب عليها الكلب من قبل، فإن هذا الأخير يقوم بالنباح بقوة ويقف متسمرا أمام قطعة القماش الخاصة بمريض السرطان.

السرطان له رائحة
بدورها أكدت د. إيزابيل فرومانتان صاحبة مشروع البحث الطبي "كادوغ" أن نتائج التجارب -التي أجريت خلال ثلاث سنوات بالاعتماد على حاسة الشم للكلاب المدربة- خلصت إلى الإجابة عن سؤال محوري ومهم "هل ورم السرطان له رائحة خاصة؟" والإجابة كانت نعم، كما أن كل ورم سرطاني له رائحته الخاصة به، ومهما كانت هذه الرائحة ضعيفة جدا فإن الكلاب تقوم بكشفها.

وحسب موقع "كادوغ" فإن الأبحاث العلمية الطبية توصلت إلى أن مستقبلات الرائحة لدى الكلاب تفوق مثيلتها لدى الإنسان ما بين مئة ألف ومليون مرة. كما أن الكلاب تتوفر على ما بين مئتين و250 مليون خلية خاصة بحاسة الشم فيما لا تتعدى خمسة ملايين لدى الإنسان.

غير مكلف.. سهل
وأوضحت صاحبة مشروع البحث في حوار مع مجلة "أكتي سوان" النسائية أن التحديات التي ستواجه الكلاب المدربة هي قدرتها على الكشف على أورام سرطانية خبيثة في مرحلتها الجنينية التي لم تتمكن حاليا أحدث أجهزة التصوير الإشعاعي للثدي من كشفها.

ومن المقرر أن يبدأ الفريق الطبي التجارب الإكلينيكية الشهر المقبل على مئات المرضى من خلال الاعتماد على نفس الكلبين "ثيور ونيكيوس" اللذين توصل بفضلهما معهد "كادوغ" على نتائج مذهلة، حسب وصف الفريق خلال التجارب المخبرية بالاعتماد على حاسة الشم، على مدى ثلاث سنوات.

كما أكد الفريق الفرنسي أن الكشف المسبق عن سرطان الثدي من خلال الاعتماد على الكلاب له إيجابيات أخرى بينها أنه "غير مكلف، وسهل ولا يرعب آلاف النساء اللواتي يخشين إجراء الفحص الإشعاعي".

وسيعقد معهد "كادوغ" مؤتمر دوليا الشهر الجاري في باريس من أجل تبادل الخبرات بين مختلف المعاهد الطبية الدولية الأخرى التي تعتمد بدورها على الكلاب للكشف عن أمراض مثل الرئة والرحم والبروستات.

يُذكر أن 58 ألف فرنسية يصبن سنويا بمرض سرطان الثدي حسب آخر إحصاءات وزارة الصحة لعام 2018، كما أن نحو 12 ألفا يتوفين سنويا نتيجة هذا المرض الخبيث.

المصدر : الصحافة الفرنسية,الجزيرة