جونسون آند جونسون مطالبة بدفع ثمانية مليارات دولار تعويضا لمريض

جونسون آند جونسون تواجه سلسلة من الشكاوى في الولايات المتحدة (الألمانية)
جونسون آند جونسون تواجه سلسلة من الشكاوى في الولايات المتحدة (الألمانية)

طالبت محكمة بمدينة فيلادلفيا في ولاية بنسلفانيا الأميركية شركة الأدوية جونسون آند جونسون بدفع ثمانية مليارات دولار، تعويضا تأديبيا لرجل بسبب مزاعم بأنه لم يُحذر من أن عقارا مضادا للذهان قد يؤدي إلى نمو الثدي.

وحكم المحلفون لصالح نيكولاس موراي البالغ من العمر 26 عاما الذي كانت قضيته واحدة من آلاف القضايا المعلقة في الولاية. وجادل محاموه بأن شركة جانسين التابعة لجونسون آند جونسون فضلت "الأرباح على المرضى" في تسويقها لعقار "ريسبردال". ومن المتوقع أن تقوم الشركة باستئناف الحكم الذي قالت إنه "غير متناسب بشكل كبير".

وأشار موقع بي بي سي الإنجليزي إلى ما قاله الأستاذ كارل توباياس من كلية القانون بجامعة ريتشموند إن حكم هيئة المحلفين قد يعني أن الشركة تواجه مزيدا من التعويضات الكبيرة في قضايا ريسبردال الأخرى. وقال "هذا النوع من الأدلة في هذه المحاكمة قد يقنع هيئة محلفين أو قاضيا آخر بالقيام بشيء مماثل".

يشار إلى أن الشركة تواجه سلسلة من الشكاوى في الولايات المتحدة لفشلها في التحذير بشكل صحيح من الآثار الجانبية لريسبردال، وتواجه الشركة العملاقة أيضا تحديات أمام المحكمة بشأن زراعة الشبك المهبلي ومسحوق الأطفال الذي يُزعم تلوثه بمادة الأسبستوس السامة. وهذه القضايا هي إضافة إلى معركة قانونية مستمرة حول دور الشركة في أزمة إدمان المواد الأفيونية في الولايات المتحدة.

يذكر أن الشركة أُمرت في أغسطس/آب بدفع 572 مليون دولار، بعد أن حكم قاض في أوكلاهوما بأن الشركة شاركت في وباء أفيوني في الولاية بإدارتها حملة مبيعات "زائفة وخطيرة". وقيل إن الشركة ستستأنف الحكم.

وفيما يتعلق بقضية ريسبردال قال موراي إن ثدييه نميا بشكل واضح بعد أن وصف له الأطباء العقار في 2003، عندما شخصوا حالته بأنه مصاب باضطرابات طيف التوحد.

المصدر : بي بي سي