عـاجـل: باسيل: لا يفترض أن يستغرق تشكيل الحكومة فترة طويلة لقناعة القوى السياسية الأساسية بضرورة الإسراع بذلك

تعرف على أحدث تقنيات تقويم الأسنان.. القالب الشفاف

قالت الدكتورة إيمان الحايك اختصاصية التقويم في مجمع الوحدة الطبي بالعاصمة القطرية إن التقويم الشفاف نوع من العلاج التقويمي يطلبه الأشخاص الذين يريدون ألا يكون التقويم ظاهر، ولا يلائمهم التقويم التقليدي المعدني.

وجاء تصريح الدكتورة إيمان في لقاء مع الجزيرة نت اليوم الجمعة، خلال اليوم الثاني من أعمال المؤتمر الأول لعلم البيوميكانيك في تقويم الأسنان، الذي انطلق أمس الخميس في الدوحة، ويستمر حتى السبت.

وشرحت الدكتورة أن التقويم الشفاف عموما نوع من التقويم تكون الحاصرات فيه المركبة على الأسنان (brackets) شفافة، ويكون السلك التقويمي أبيض اللون.

وأضافت أن هذا النوع من التقويم الشفاف يلاحظ أن الحاصرات أكثر قابلية للكسر مقارنة بالمعدني، وهو عرضة للتلون.

وقالت إن أحدث نظام في التقويم الشفاف هو تقويم القالب الشفاف، وفي هذا النوع لا يتم استخدام حاصرات أو أسلاك، ولكن يتم استخدام قوالب بلاستيكية شفافة، وحشوات بيضاء توضع على الأسنان.

ويقوم الطبيب بأخذ قياس أسنان الشخص عبر كاميرا خاصة، ثم يتم عمل قوالب بلاستيكية يتم ارتداؤها بترتيب معين، وكل قالب يلبسه الشخص لمدة أسبوع، ثم ينتقل إلى لقالب التالي، وتدريجيا يتم تحريك الأسنان.

ويجب على الشخص أن يرتدي القالب الشفاف 22 ساعة في اليوم، وتتم إزالته أثناء تناول الطعام.

وميزة تقويم القالب الشفاف –بالإضافة إلى موضوع المظهر الجمالي- أنه يقلل خطر التهابات اللثة وتسوس الأسنان، لأن المريض يستطيع أن يزيله في أي وقت ويقوم بتفريش أسنانه والعناية بها بشكل جيد. في المقابل، التقويم التقليدي –المعدني أو الشفاف- الذي يضم الأسلاك يشكل عائقا ويصعب معه تنظيف الأسنان.

وانطلق أمس الخميس المؤتمر الأول لعلم البيوميكانيك في تقويم الأسنان، الذي يستمر ثلاثة أيام، بحضور 160 مشاركا، من خمسين دولة.

المصدر : الجزيرة