هل أصبح قصر النظر وباء بين الأطفال؟

يخشى الأطباء أن يكون قصر النظر قد أصبح ينتشر بشكل وبائي بين الأطفال، وذلك استنادا إلى مسح حديث للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و10 سنوات، وأظهر أن 34% منهم يعانون من مشاكل في الرؤية.

وهناك تزايد ملحوظ في حالات الإصابة بقصر النظر خلال العقدين الماضيين.

ووصلت نسبة الإصابة بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و24 عاما إلى 34% عام 2018، بعد أن كانت 26% عام 2012 لدى الفئة الشبابية نفسها، كما أظهر استطلاع الرابطة الوطنية لتحسين الرؤية في فرنسا.

والمرض منتشر لدى الصغار، إذ في العام 2018 سجلت 34% من حالات اضطراب الرؤية لدى الأطفال ما بين 4 و10 سنوات، وهو ما يمثل زيادة 2% بالمقارنة بسنة 2017 وفقا للمسح، وذلك وفقا لموقع صحيفة لاكروا الفرنسية.

كما أن مرصد الأسعار والرعاية في الطب البصري، أظهر أن الإصابات بالاضطرابات البصرية لدى أطفال الروضة تبلغ 26%، ولدى طلاب الابتدائي الأول 31%، وطلاب الابتدائي الثاني 34%.

انتشار عالمي
وبشكل عام، فإن مرض قصر النظر منتشر حول العالم، لا سيما في آسيا وفي سنغافورة وهونغ كونغ وتايوان خاصة حيث يعاني ما يقارب 95% من المراهقين من ضعف البصر، إذ إن ما بين 10% و20% منهم يعانون من ضعف بصر قوي، كما أفاد الموقع.

وفي أميركا الشمالية، 40% من مجموع السكان مصابون بالاضطرابات البصرية، وقال الأستاذ في كلية البصريات بجامعة مونتريال لانجيس ميشاود إن قصر النظر ينحو هناك منحى الظاهرة الوبائية.

ويتوقع أن تبلغ نسبة الإصابة بالمرض 50% في جميع أنحاء العالم في أفق 2050 مقابل 20% إلى 30% في يومنا هذا، حسب الجمعية الفرنسية لطب جراحة العيون.

ويرى الخبراء أن نمط الحياة العصرية يساعد على اكتساب المرض، وأيضا متابعة الشاشات وقلة الإنارة الخارجية تشكلان عوامل مساعدة في انتشار المرض، حسب الصحيفة.

ويقضي اليافعون الفرنسيون الذين تتراوح أعمارهم ما بين 16 و24 سنة ما معدله 9 ساعات و43 دقيقة في اليوم أمام الشاشات.

لا دليل
ومع ذلك، لم تظهر أي دراسة علمية حتى الآن أن الأجهزة الرقمية تتحمل مسؤولية مباشرة في الإصابة بهذا المرض، كما يعترف بذلك بعض الخبراء، مع قولهم إن تعود العين على النظر من قريب يجعل قدرتها على الرؤية من بعيد أمرا صعبا.

وقد أظهرت دراسة كورية أن قضاء 20 إلى 40 دقيقة يوميا خارج المنزل في الهواء الطلق يقوي الرؤية، غير أن دراسات أخرى أجريت في البلدان الأنجلوساكسونية أظهرت انخفاض قصر النظر لدى الشباب الذين يمارسون نشاطات رياضية في الهواء الطلق.

وينصح الأطباء بالاستفادة من ضوء الشمس، وبتقليص الوقت المخصص للشاشات، وبأخذ راحة من النظر في الأشياء القريبة كل 30 دقيقة.

المصدر : لاكروا

حول هذه القصة

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة