غير مواعيد وجباتك ينخفض وزنك

دراسة: تغيير مواعيد الوجبات يساعد في خسارة الوزن (دويتشه فيله)
دراسة: تغيير مواعيد الوجبات يساعد في خسارة الوزن (دويتشه فيله)

لا حاجة إلى اتباع حمية قاسية بعد اليوم، إذ أظهرت دراسة طبية بريطانية أن تغيير موعد تناول وجبتي الفطور والعشاء قد يساعد في خسارة الوزن، دون التقيّد بأصناف معينة من الطعام أو حساب السعرات الحرارية، فكيف يكون ذلك؟

قال باحثون بجامعة سري البريطانية إن تناول العشاء في وقت مبكر قد يساعد أيضاً في خسارة بعض الكيلوغرامات غير المرغوبة. كما أن تأخير وجبة الفطور الصباحية قد يساعد أيضا في فقدان بعض الوزن.

ووجد الباحثون أن تأخير تناول وجبة الفطور نحو 90 دقيقة فقط عن المعتاد، وتناول وجبة عشاء مبكرة، من شأنه المساعدة في تقليل الدهون بالجسم. والخبر السار في هذا الأسلوب أنك لست بحاجة إلى الالتزام بحمية قاسية حتى تلاحظ الفرق في الوزن.

وفي الدراسة، طُلب من المشاركين المحافظة على أوقات تغذية ثابتة لمدة 10 أسابيع. وتابع الباحثون تأثير تغيير أوقات الوجبات على المدخول الغذائي، وتكوين الجسم، والعلامات في الدم التي تشير إلى خطر مرض السكري وأمراض القلب.

شملت الدراسة مجموعتين، حيث تناولت المجموعة الأولى وجبة الفطور بعد 90 دقيقة من المعتاد، وتناولت العشاء قبل 90 دقيقة، في حين حافظت المجموعة الثانية على وجباتها كالمعتاد.

وتمتع المشاركون بالحرية الكاملة لاختيار طعامهم، لذلك تمكن الباحثون من تقييم ما إذا كان هذا النوع من النظام الغذائي يسهل اتباعه في الحياة اليومية.

ووجد فريق البحث أن أولئك الذين غيروا مواعيد وجباتهم خسروا كميات من دهون الجسم أكثر بمرتين، وتناولوا كميات أقل من الطعام؛ من أولئك الذين تناولوا وجباتهم كالمعتاد، إذ من شأن هذا الأسلوب -وفقاً للدراسة- أن يخفف الشهية، ويحدّ من تناول الوجبات الخفيفة خصوصاً في المساء.

وقال رئيس الدراسة الدكتور جوناثان جونستون إنه "رغم صغر الدراسة، فإنها زودتنا بنظرة لا تقدر بثمن إلى أي مدى يمكن أن يكون للتغييرات الطفيفة في أوقات وجباتنا فوائد لجسمنا".

المصدر : دويتشه فيلله