كيف نعتني بأسنان المسنين؟

أهمية ‫العناية بالأسنان تزداد مع التقدم في العمر (الألمانية)
أهمية ‫العناية بالأسنان تزداد مع التقدم في العمر (الألمانية)

يعتبر تنظيف الأسنان الركيزة ‫الأساسية للحفاظ عليها، غير أن العناية بالأسنان لدى كبار ‫السن ليست من الأمور السهلة في أغلب الأحيان، وفيما يلي بعض الإرشادات ‫والنصائح التي تسهل على المرء تنظيف الأسنان في الكبر.

‫دائما ما ينصح الأطباء بالعناية المكثفة بالأسنان من خلال تنظيفها مرتين ‫أو ثلاث مرات يوميا خلال المراحل العمرية المختلفة.

وتزداد أهمية ‫العناية بالأسنان مع التقدم في العمر، لكن الأمر قد يصبح شاقا لدى كبار ‫السن أو الأشخاص الذين يحتاجون للرعاية، حيث لا يمكنهم الوقوف على حوض ‫الغسل.

‫وأوضحت طبيبة الأسنان في مدينة هايلبرون الألمانية جودرون كابس ريشتر أنه ‫ينبغي استعمال معجون يحتوي على الفلورايد، لأنه يعمل على تقوية الأسنان ‫ويقلل مخاطر التسوس، بالإضافة إلى أنه يجب تنظيف الفراغات بين ‫الأسنان جيدا بواسطة خيط تنظيف الأسنان أو فرشاة ما بين الأسنان.

‫وقبل عملية التنظيف يجب إزالة طقم الأسنان إذا كان موجودا مع ‫ضرورة شطفه تحت الماء الجاري بعد تناول الطعام وتنظيفه بواسطة فرشاة الأسنان.

‫ومن الأمور المفيدة أيضا تنظيف اللسان مرة أو مرتين يوميا بواسطة مكشطة ‫خاصة، ‫وتظهر أهمية تنظيف اللسان في فترة الشيخوخة عندما تتراكم عليه البكتيريا ‫أو يكون الفم جافا، وغالبا ما تظهر هذه الأعراض مع التقدم في العمر بسبب ‫انخفاض إنتاج اللعاب أو بسبب تعاطي الأدوية، ويمكن التخلص من هذه ‫الأعراض من خلال تناول الكثير من السوائل، وإذا لم تفلح السوائل في ‫التخلص من هذه المشكلة يتعين على المريض عندئذ استشارة الطبيب ‫المعالج.

‫وإذا كانت هناك صعوبة في تنظيف الأسنان أثناء الوقوف فإنه يمكن استعمال ‫مقعد على حوض الغسل وتنظيف الأسنان واستعمال الخيط أثناء الجلوس.

‫وأشارت اختصاصية تمريض طب الشيخوخة في العاصمة الألمانية ‫برلين أنيتا لودفيج إلى أنه في حال وجود صعوبة أمام كبار السن للإمساك بفرشاة ‫الأسنان فإنه تتوفر لهم أنواع خاصة ذات مقابض أكثر سمكا وأكثر قوة ‫حتى يتم تنظيف الأسنان من الداخل والخارج وأسطح المضغ في الوقت نفسه، ‫ومن الأمور المهمة أيضا توفر إضاءة جيدة في الحمام.

طقم أسنان خلال تصنيعه (بيكسابي)

‫تنظيف في السرير‫
‫وبالنسبة إلى الأشخاص الذين يحتاجون للرعاية فإنه يمكنهم تنظيف الأسنان في ‫السرير إذا لزم الأمر، ولكن من المهم في تلك الأثناء أن يجلس المريض في ‫وضع قائم حتى لا يبتلع سائل تنظيف الأسنان، وإذا تمكن من تنظيفها بنفسه تكون فرشاة الأسنان الكهربائية عندئذ هي الاختيار ‫المثالي.

‫وقالت دانيلا سولمان -من المركز الألماني للجودة في الرعاية ‫الصحية- إنه إذا تعذر على المريض القيام بذلك فإنه ‫يمكن لمقدمي الرعاية أو الأقارب القيام بتنظيف الأسنان بواسطة فرشاة ‫ناعمة لتجنب حدوث إصابات، وينبغي على مقدمي الرعاية الطبية تدريب ‫الأقارب على كيفية تنظيف أسنان كبار السن والعناية بها بأفضل الطرق ‫الممكنة.

‫أما أنيتا لودفيج فأشارت إلى أنه يتعين على مقدمي الرعاية أو أقارب المرضى ‫مراعاة غسل الأيدي جيدا وتطهيرها أثناء تنظيف الأسنان أو حتى استخدام ‫القفازات التي يتم استعمالها لمرة واحدة.

وبشأن كيفية تنظيف الأسنان أوضحت أنه يتعين على الممرض أن ‫يمسك فرشاة الأسنان بإحدى يديه، في حين يتم دعم الرأس باليد الأخرى، وفي ‫الوقت نفسه يتم الإمساك بالرأس والفك السفلي بواسطة الذراع، وإذا لزم ‫الأمر يمكن وضع الإبهام بين اللثة والشفة السفلى وضغط الشفة السفلى ‫لأسفل برفق لفتح الفم بحرص، ويمكن الإبقاء على الفم مفتوحا من خلال ‫استعمال منشفة صغيرة ملفوفة أو دعامة للفم.

‫وبعد ذلك يوضع المعجون المحتوي على الفلورايد على فرشاة الأسنان بحجم حبة البازلاء، ثم تحرك الفرشاة في دوائر صغيرة وتتم عملية ‫التنظيف من أسفل إلى أعلى بدءا من اللثة، ويتعين على المريض أن يشطف فمه ‫ويبصق المياه على فترات أثناء عملية التنظيف، ويمكن للممرض أن ‫يأخذ فترات راحة قصيرة أثناء عملية التنظيف، مع مراعاة عدم إدخال ‫الفرشاة بشكل عميق داخل فم المريض أو المسن.

المصدر : الألمانية