كيميائيات بمستحضرات التجميل تضر بخصوبة المرأة

يجب توخي الحذر بشأن المواد الكيميائية في منتجات التجميل والعناية الشخصية التي نستخدمها (بيكسابي)
يجب توخي الحذر بشأن المواد الكيميائية في منتجات التجميل والعناية الشخصية التي نستخدمها (بيكسابي)

توصلت دراسة طبية حديثة إلى أن المواد الكيميائية في مستحضرات التجميل يمكن أن تضر بخصوبة المرأة أو تسبب سرطان الثدي.

وأجرى الدراسة باحثون في جامعة جورج ماسون بولاية فرجينيا، وشملت 143 امرأة تتراوح أعمارهن بين 18 و 44 عاما، ونشرت في مجلة البيئة الدولية.

وتم أخذ عينات بول من النساء، وعثر على مواد كيميائية مثل البارابين -وهي مادة حافظة تستخدم على نطاق واسع في مستحضرات التجميل- والبنزوفينونات -المستخدمة في كريم الوقاية من الأشعة فوق البنفسجية- وبيسفينول أي (bisphenol A)، مع تركيز غير طبيعي من هرمون الأستروجين والبروجسترون.

ويرتبط ارتفاع الأستروجين المفرط بالأورام الليفية وفترات حيض غير المنتظمة، في حين يرتبط الكثير من البروجسترون بكل من سرطان الثدي وحدوث نزيف مهبلي غير عادي، في حين يعتقد أن "بيسفينول أي" يؤثر على نمو الثدي لدى الذكور، ويمكن أن يسبب مشاكل في الخصوبة.

وقالت الدكتورة آنا بولاك، الأستاذة المساعدة في الصحة العالمية والمجتمعية في جامعة جورج ماسون، "ما يجب أن نستخلصه من هذه الدراسة هو أننا قد نحتاج إلى توخي الحذر بشأن المواد الكيميائية في منتجات التجميل والعناية الشخصية التي نستخدمها".

وأضافت بولاك "لدينا مؤشرات مبكرة على أن المواد الكيميائية مثل البارابين قد تزيد من مستويات الأستروجين".

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

يشهد ما يعرف بمستحضرات التجميل "الطبيعية" رواجا كبيرا في الوقت الحالي، غير أن خبراء التجميل يحذرون من الانسياق وراء هذه المستحضرات التي تدعي اعتمادها على مكونات طبيعية وخلوها من المكونات الكيميائية، لأن كثيرا من هذه الادعاءات لا تعدو كونها مجرد دعاية زائفة.

حذر المعهد الاتحادي لتقييم المخاطر في ألمانيا من الإفراط في استخدام مستحضرات التجميل المحتوية على فيتامين "أ"، ولا سيما المحتوية على مادة الريتينول المشتقة من هذا الفيتامين، إذ قد تؤدي إلى مضاعفات مثل الصداع والغثيان، وقد تصل إلى تقشر البشرة وأمراض الكبد.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة