الولادة خلال موسم حبوب اللقاح تزيد خطر الربو

معظم التلقيح يتم عن طريق الطيور والحشرات والرياح (بيكسابي)
معظم التلقيح يتم عن طريق الطيور والحشرات والرياح (بيكسابي)

توصلت دراسة طبية حديثة إلى أن الأطفال الذين يولدون خلال موسم حبوب اللقاح قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض الجهاز التنفسي مثل الربو.

وحبوب اللقاح (Pollen) -التي تعرف أيضا بحبوب الطلع وغبار الطلع- هي حبوب دقيقة تنتج في الأعضاء الذكرية للنباتات الزهرية والنباتات حاملة المخاريط، وتلقّح الجزء المؤنث للنبات. ويتم معظم التلقيح عن طريق الطيور والحشرات والرياح.

وأجرى الدراسة باحثون منهم بيركان إيرباس من كلية علم النفس والصحة العامة في جامعة لا تروب في ملبورن، وشملت أخذ عينات من 2597 طفلا من أستراليا وألمانيا والدانمارك. ونشرت الدراسة في مجلة البيئة الدولية.

ووجد الباحثون أن الأطفال المولودين في هذا الموسوم لديهم مستويات مرتفعة من نوع من الأجسام المضادة في الدم اسمه الغلوبولين المناعي "آي جي إي" (IgE).

ويتم إنتاج "آي جي إي" من قبل الجهاز المناعي لحماية الجسم من البكتيريا والفيروسات والمواد المثيرة للحساسية، وهو علامة تستخدم للتنبؤ بتطور أمراض الحساسية.

وتم العثور على مستويات عالية من "آي جي إي" بين الأطفال الذين ولدوا في أكتوبر/تشرين الأول وديسمبر/كانون الأول في ملبورن في أستراليا، في حين كانت أعلى المستويات لدى الأطفال من ألمانيا والدانمارك الذين ولدوا في أبريل/نيسان، وهو موسم ذروة حبوب اللقاح في أوروبا.

المصدر : إندبندنت + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

يستجيب جهاز المناعة لحماية الجسم من أي كائنات غريبة بسرعة حتى لو لم تكن ضارة كحبوب اللقاح أو تناول الأطعمة، لكن يمكن تدريبه على أن تلك الأشياء ليست ضارة.

مع اقتراب حلول فصل الربيع تنتشر حبوب اللقاح في الهواء؛ مما يمثل كابوسا مزعجا لمرضى حساسية الأنف، وتنصح مجلة "تست" الألمانية باستعمال غسول للأنف يحتوي على محلول ملحي.

يعاني الكثيرون من تهيج العين والأنف والجلد في الربيع بسبب انتشار حبوب اللقاح والأتربة في الهواء، فما سبب هذه الحساسية؟ وما رأي الخبراء فيها؟

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة