كيف تتعرف على مواقع النشر الطبية الوهمية؟

انتشرت خلال السنوات الماضية مواقع نشر علمية وطبية وهمية (Fake Scientific Journals/publishers) على شبكة الإنترنت بمسميات براقة كدوريات عالمية تقبل نشر البحوث مقابل سداد نفقات مالية باهظة ترهق كاهل الباحثين، دونما مراعاة لقواعد النشر العلمي من مراجعة وتحكيم لتلك الأبحاث أو مراعاة جودة النشر، فكيف نتعرف عليها؟

وتنشر هذه المجلات ودور النشر الوهمية الأبحاث على صفحات الإنترنت (Online) وتدعي أنها علمية، وتتستر خلف تقنية "النشر المفتوح أو الوصول الحر" (Open Access Publishing and Fake Scientific Journals/publishers).

وهنا أبرز صفات مواقع النشر الوهمية:

  • الموافقة السريعة على النشر للأبحاث المقدمة دون تحكيم أو مراعاة جودة النشر (وصلت المدة من تاريخ تقديم البحث حتى النشر لثلاثة أيام فقط) مما يؤدي لنشر أبحاث خادعة لا معنى لها، وما يهمها تحصيل الأموال تحت مسمى تكاليف نشر.
  • غالباً تحصل الدورية على مبلغ مالي يتراوح بين مائة وألف دولار مقابل نشر البحث الواحد، والشيء الغريب أن الباحث يمكن أن يتفاوض معهم ويجروا له تخفيضاً معتبرا.
  • تقوم دور النشر تلك بحملات دعائية إلكترونية قوية (وخاصة عبر البريد الإلكتروني) لحث/ترغيب الأكاديميين على تقديم أبحاثهم أو إشراكهم بهيئات التحرير.
  • تعتمد وسيلة النشر الإلكتروني (Online) فقط، وتدعي بذلك أنها تتبع نظام الوصول الحر (Open Access) ولا تقدم نسخا مطبوعة (غالباً) لتلك الدوريات التي تصدرها أو الأبحاث التي تنشرها (توفير النفقات) إلا في حالة طلب أصحاب البحوث المنشورة وتفاوضهم على الأسعار، وأحياناً كثيرة تقدم تخفيضات هائلة (تصل إلى 90%) لترغيب الباحثين للنشر لديها، ولها وسائل مبتكرة لتحصيل الأموال لمن يطلبون نسخ مطبوعة سواء لأعداد الدورية (Issues) المطلوبة أو البحوث المنشورة (Reprints).
  • عمل مجالس إدارات من الأكاديميين دون إذن منهم، بل وعدم قبول استقالاتهم منها، وتتعمد وضع أسماء علماء كُثر من دول مختلفة، ودون وضع عناوينهم الإلكترونية، أو وضع عناوين وهمية تصل لهم هم فقط كقائمين على دور النشر والدوريات الوهمية.
  • تعيين هيئات تحرير بأسماء أكاديميين وهمية، وفي بعض الحالات يكون المحررون أو المراجعون بأعداد كبيرة ومن دول متنوعة (بدون تزويد القائمة بعناوينهم الإلكترونية الحقيقية) وأحياناً تكون هيئة التحرير هي ذاتها لأكثر من دورية، وإن كانت متباعدة في التخصص. وغالباً ليس لديهم الخبرة الأكاديمية التي تؤهلهم لإنتاج منشورات علمية جيدة وذات جودة نشر مقبولة.
  • غالبية تلك المواقع لا تحمل عناوين أرضية واضحة تبين مقار عملهم، أو تضع عناوين وهمية (مثل عناوين بمدينة نيويورك) في حين تدار من أماكن أخرى بدول نامية مثل الهند أو نيجيريا وغيرها، وتتحايل لتلقي الرسائل بعناوين بريدية مختلفة ووهمية، وأساليب غامضة وعناوين مبهمة لتلقي الأموال.
  • تتم عملية التحكيم والمراجعة (إن تمت) في وقت قصير جداً وسريع (على سبيل المثال تستغرق 10- 15 يوماً بين تقديم البحث والنشر) مما يثير تساؤلات حول دقة عملية المراجعة والتحكيم وجودة عملية النشر.
  • تقليد (أو سرقة) أسماء أو مواقع الدوريات الأكثر رسوخاً وذات الشهرة العالمية، مثل سرقة/تقليد اسم "دورية علوم الحاصلات الأفريقية "African Crop Science Journal" التي تصدرها الجمعية الأفريقية لعلوم الحاصلات الزراعية منذ 1993 بمجلة مشابهة لها في الاسم "الدورية الأفريقية لعلوم الحاصلات "African Journal of Crop Science" في حين الأخيرة وهمية.
  • لا توجد سياسة واضحة للنشر وللحفظ الرقمي لتلك الدوريات/المجلات على شبكة الإنترنت، فكثيرا ما تختفي بعد فترة، وأحياناً تصدر أعدادا (Issues) كثيرة خلال المجلد الواحد لها (بحجة أعداد خاصة Special Issues) وأحياناً يحتوي العدد الواحد (Issue) منها ما يزيد على 150 بحثاً (بمعدل يفوق 5 أبحاث تنشر باليوم الواحد) وهذا فوق طاقة أعتى دور النشر العالمية.
  • بعض الدوريات تجمع بين اثنين أو أكثر من المجالات العلمية المتباعدة والتي عادة لا تجتمع سوياً. على سبيل المثال "المجلة الدولية للفلسفة والعلوم الاجتماعية International Journal of Philosophy and Social Sciences [IJPSS]" و"المجلة العالمية للعلوم الصيدلانية والتعليم [GJPSE]" "Global Journal of Pharmaceutical Sciences and Education.
  • كثيراً ما تدعي الدورية الوهمية أو الناشر الوهمي بأنه تتم فهرسة الدورية والإشارة إليها ونشر ملخصات أبحاثها في قواعد البيانات العالمية المشهورة، وأيضاً أحياناً تضع على صدر صفحاتها أن لها معامل تأثير (Impact Factor) بل تدعى أنها تصدر أعدادا ومجلدات مطبوعة (Printed) وهذا غالباً غير حقيقي.
  • تقوم دور النشر الوهمية بإصدار عدد هائل من الدوريات العلمية (تتجاوز المئات) وفي مجالات مختلفة وخلال فترة زمنية وجيزة (حوالي خمس سنوات) من عمر دار النشر، وهي تفوق قدرة أي دار نشر عريقة (مثال ذلك دور النشر الوهمية الآتية Academic and Scientific Publishing: 355 titles - Scientific Research Publishing: 351 titles - International Scholars Journals: 343 titles  - BioInfo  Publications: 292 titles - Academic Journals: 111 titles.
  • بعض الناشرون الوهميون للوصول الحر (Open Access Publishers) يتعمدون ابتكار أسماء جاذبة ومضللة لدورياتهم، وذلك بالاستيلاء على أسماء المجلات الراسخة وذات الشعبية، مع إضافة كلمات رنانة عليها مثل "الدولية " (International) أو "العالمية " (Global) أو "الأميركية" (American) أو "الأوروبية" (European) أمام أسماء دورياتهم المزعومة، على سبيل المثال: الدورية الوهمية "المجلة الدولية للفيزياء التطبيقية (International Journal of Applied Physics [IJAP])، في حين أن الدورية الأصلية تسمى "مجلة الفيزياء التطبيقية" (Journal of Applied Physics) التي يتم إصدارها منذ عام 1931من قبل المعهد الأميركي للفيزياء.
المصدر : منظمة المجتمع العلمي العربي