الحكومة المصرية تنفي تفشي التهاب الكبد في بني سويف

نفى مجلس الوزراء المصري ما تم تداوله بشأن تفشي فيروس التهاب الكبد الوبائي "أ" بمحافظة بني سويف.

وذكر المركز الإعلامي للمجلس -في تقرير توضيح الحقائق الصادر أمس الأحد- أنه قام بالتواصل مع وزارة الصحة والسكان التي نفت صحة تلك الأنباء تماما مؤكدة أنه لا صحة على الإطلاق لانتشار وتفشي مرض التهاب الكبد الوبائي "أ" داخل قرى ومراكز المحافظة.

وأكدت الوزارة أن جميع مستشفيات بني سويف لا يوجد بها حالات التهاب الكبد الوبائي "أ" أكثر من المعدلات الطبيعية مثلها مثل أي محافظة، كما لا يوجد أية مؤشرات على الإطلاق لتفشي التهاب الكبد الوبائي بين أبناء المحافظة.

وأشارت إلى أنه يتم رصد كافة الأمراض المعدية من خلال نظام مرتبط بها ومديرياتها ومنشآتها الصحية بكافة المحافظات، وبالتالي فور اكتشاف أي مرض معدٍ يتم الإبلاغ عنه ثم متابعة الحالات المرضية، واتخاذ عينات من مياه الشرب والأغذية في مكان انتشار المرض المعدي.

وبسياق متصل، أشارت الوزارة إلى إطلاقها بشكل مستمر قوافل طبية متنقلة بعدد من المحافظات للكشف المبكر عن الفيروسات الكبدية سواء "أ، ب، ج" موضحة أن أنشطة القوافل تشمل إجراء تحليل الأجسام المضادة للفيروسات الكبدية.

وأضافت أن الفحص مجاني ويتم تحويل المريض إما لمراكز العلاج على نفقة الدولة أو التأمين الصحي بخطاب لصرف العلاج، إلى جانب دور توعوي تقوم به هذه القوافل لتوعية المواطنين بشأن أعراض الإصابة بالمرض وطرق الوقاية منه.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط