قطر.. 300 ألف شخص سجلوا للتبرع بأعضائهم

15% من عدد السكان الراشدين بقطر وقعوا على استمارة التبرع بالأعضاء (موقع مؤسسة حمد الطبية)
15% من عدد السكان الراشدين بقطر وقعوا على استمارة التبرع بالأعضاء (موقع مؤسسة حمد الطبية)

أظهرت إحصاءات مؤسسة حمد الطبية أن عدد المتبرعين المسجلين في برنامج قطر للتبرع بالأعضاء وصل إلى ثلاثمئة ألف متبرع، وذلك منذ تأسيس البرنامج قبل ست سنوات، وهو ما يعني أن 15% من عدد السكان الراشدين في قطر قد وقعوا على استمارة التبرع بالأعضاء.

وقالت المؤسسة إن حملة التبرع بالأعضاء التي أطلقتها خلال شهر رمضان الماضي والمستمرة حتى نهاية العام، استقطبت حتى الآن حوالي 35 ألف متبرع، مما رفع عدد المتبرعين إلى ثلاثمئة ألف منذ تأسيس البرنامج في عام 2012.

وأوضح مدير مركز قطر للتبرع بالأعضاء "هبة" الدكتور رياض فاضل أن موظفي المركز عملوا طوال شهر رمضان الكريم في منصات التوعية التي انتشرت في 14 موقعا في مختلف أنحاء الدولة.

وأضاف أن حملة التبرع بالأعضاء شهدت نجاحا لافتا، حيث شارف برنامج قطر للتبرع بالأعضاء على تجاوز عتبة الثلاثمئة ألف متبرع مسجلين في سجل التبرع بالأعضاء حتى الآن، مما يعكس دعم شعب قطر -مواطنين ومقيمين- وتأييده المتواصل للبرنامج الفريد من نوعه الذي يتميز بالتزامه بالممارسات المهنية والأخلاقية المتعارف عليها دوليا.

وسجل التبرع بالأعضاء هو قائمة محلية سرية للذين يعتزمون أن يهبوا أعضاءهم بعد وفاتهم، ويمكن الوصول إلى ذلك السجل بسرعة في حالة الوفاة لمعرفة ما إذا كان الشخص قام بتسجيل رغبته في التبرع بأعضائه.

زراعة الأعضاء
وتوفر دولة قطر خدمات متكاملة لزراعة الأعضاء عبر قائمة انتظار وطنية موحدة تشمل المرضى من المواطنين والمقيمين بغض النظر عن جنسيتهم، وهو ما يميز برنامج التبرع عن غيره من البرامج في الدول المجاورة.

وأكد الدكتور رياض فاضل أن هذه القائمة تساهم في إنقاذ حياة الكثيرين من المرضى الذين هم بحاجة ماسة لعمليات زراعة الأعضاء.

وقال "هدفنا هو أن يبلغ عدد الأشخاص المسجلين في برنامج التبرع بالأعضاء 350 ألف متبرع في نهاية هذا العام".

وأشار إلى أن منصات التوعية التي ستبقى منتشرة في 11 موقعا بمختلف أنحاء قطر ستساعد على بلوغ هذا العدد، حيث ستكون متاحة للجمهور للتعرف على الإجراءات والفوائد المترتبة على التسجيل في سجلات التبرع بالأعضاء، بالإضافة إلى الإجابة عن كافة أسئلة الزوار واستفساراتهم حول ذلك.

ويساعد التبرع بالأعضاء وعمليات زراعتها في إنقاذ حياة الكثير من المرضى الذين يعانون من فشل مزمن في أحد أعضاء الجسم، حيث تمنحهم عمليات الزراعة الفرصة لممارسة حياتهم الطبيعية.

والمتبرع بالأعضاء بعد الوفاة يمكن أن ينقذ ثمانية أرواح، كما يمكن أيضا التبرع بالأعضاء أثناء الحياة كالتبرع بإحدى الكليتين أو بجزء من الكبد، حيث تتوفر حاليا في قطر برامج لزراعة الكبد والكلى.

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا)

حول هذه القصة

أطلقت مؤسسة حمد الطبية بقطر حملتها السنوية للتبرع بالأعضاء، التي بدأت في شهر رمضان وتستمر حتى نهاية العام، فما الميزات التي يحصل عليها من يسجل في برنامج التبرع بالأعضاء؟

أطلقت مؤسسة حمد الطبية بالتعاون مع مؤسسة "الفيصل بلا حدود" للأعمال الخيرية، حملة ميدانية في رمضان للتبرع بالدم والأعضاء، وذلك لإثراء مخزون بنك الدم ونشر الوعي بأهمية التبرع بالأعضاء.

قالت مؤسسة حمد الطبية في قطر إن عدد الأشخاص الذين سجلوا للتبرع بالأعضاء خلال الأربعة عشر يوماً الأولى من حملة التبرع بالأعضاء بشهر رمضان الحالي قد بلغ عشرة آلاف متبرع.

المزيد من إحصاءات
الأكثر قراءة