بألمانيا.. دواء لارتفاع ضغط الدم ربما يسبب السرطان

شركات التأمين الصحية العامة صرفت عام 2017 نحو تسعة ملايين علبة تحتوي على مادة "فالسارتان" في ألمانيا (دويتشه فيلله)
شركات التأمين الصحية العامة صرفت عام 2017 نحو تسعة ملايين علبة تحتوي على مادة "فالسارتان" في ألمانيا (دويتشه فيلله)

ذكرت تقارير إعلامية أن تسعمئة ألف مريض في أنحاء ألمانيا تعاطوا عام 2017 دواء يعالج ارتفاع ضغط الدم، لكنه كان على الأرجح ملوثا بمادة مسببة لمرض السرطان.

وأشارت صحيفة تاغيس شبيغل الألمانية إلى أن هذه المعلومة الرسمية جاءت جوابا عن سؤال طرحة حزب الخضر المعارض على الحكومة في ألمانيا.

وقالت السلطات الصحية إنه تم العثور في هذا الدواء المخفض لضغط الدم على مادة ثانوية اسمها "نيتروزو دي ميثيل أمين" تصنفها منظمة الصحة العالمية مادة من الممكن أن تسبب مرض السرطان.

يشار إلى أن مادة "نيتروزو دي ميثيل أمين" وغيرها من الـ"نيتروزات الأمينية" موجودة في دخان السجائر وفي اللحم المشوي وفي اللحم المملح وكذلك في مياه الشرب.

ولوحظ التأثير المسبب في تجارب أجريت على القوارض، لكن لم يتم تجريب ذلك على الإنسان بعد، بحسب ما نقل موقع "شبيغل" الإلكتروني.

وذكرت وزارة الصحة أن شركات التأمين الصحية العامة صرفت عام 2017 نحو تسعة ملايين علبة تحتوي على مادة "فالسارتان" في ألمانيا.

وبحسب تقديرات وكالة الأدوية الأوروبية، فإنه "لا يوجد خطر صحي حاد" وكبير بسبب هذه المادة.

لكن خبراء الأدوية في حزب الخضر الألماني المعارض انتقدوا تعامل السلطات الألمانية مع هذا الموضوع، قائلين إن تقديرات وكالة الأدوية الأوروبية تبعث على القلق، لأن أدوية تخفيض ضغط الدم هذه موجودة منذ ست سنوات ولم يتم حتى الآن تقدير الخطر الناجم عن تناولها على المدى الطويل.

وطالب خبراء بأن يجبر المشرعون القانونيون الشركات الدوائية على إجراء اختبارات أكثر دقة على هذه الأدوية.

ونصحت السلطات الصحية الألمانية المرضى بعدم تناول أدوية ضغط الدم المثيرة للقلق وأن يتعاطوا أدوية أخرى، بحسب ما نقلت وكالتا الأنباء الألمانية والفرنسية.

وذكر المعهد الاتحادي الألماني للأدوية أن على المرضى استشارة الأطباء والصيادلة بشأن الأدوية التي يجب عليهم ألا يستخدموها، وأن على المريض عدم التوقف عن تعاطي العلاج قبل الرجوع إلى الطبيب أو الصيدلي المختص.

المصدر : دويتشه فيلله