عـاجـل: ترامب يوجه بالاستفادة من احتياطات النفط عند الحاجة بعد الهجمات على السعودية وبكميات تضمن إمدادات النفط

طعام وصيام.. العوامة

عند حلول شهر رمضان الكريم تتزين أسواق نابلس القديمة بحلة رمضانية، وتعج بحركة نشطة للصائمين بحثا عن حاجاتهم وشراء الحلويات الرمضانية من عشرات المحال المنتشرة بين أزقة البلدة القديمة.

هناك حلويات تشتهر بها مدينة نابلس كالكنافة النابلسية الشهيرة في العالم، وأخرى يختص بها الشهر الفضيل مثل "خدود الست" و"بين نارين". كما أن من الحلويات المعروفة "أصابع زينب" و"لقيمات القاضي" الشهيرة بـ"العوامة" في فلسطين و"اللقيمات" في الخليج.

وفي زقاق آخر يتزاحم المواطنون على شراء ما تيسر لهم من "القطايف" وحشواتها المختلفة، لما لها من مذاق خاص ومكانة على موائد الإفطار.

وتصنع "العوامة" من عجين يحتوي الطحين بالإضافة للنشا والفانيليا والخميرة، وتقلى في الزيت الساخن على شكل كرات، ثم توضع في شراب السكر "القطر"، وهي مقرمشة ولذيذة.

وتحتوي العوامة على قرابة 400 سعر حراري لكل مئة غرام.

أما "الكنافة" فتصنع من نوع خاص من العجين يكون على شكل خيوط رفيعة (مثل الشعيرية)، ويصنع من الطحين.

والكنافة تعدا مصدرا للنشويات من الطحين والسكر (من شراب السكر) والدهون من السمن والجبن، والبروتينات والكالسيوم من الجبن.

وعموما تحتوي الكنافة النابلسية على قرابة 400 سعر حراري لكل مئة غرام، منها جزء من السكر.

وللتقليل من السعرات الحرارية فيها يمكن استعمال المحلي الصناعي مثل السكرين أو الأسبارتام بعد إذابته في الماء لتحليتها، عوضا عن السكر. كما يمكن تقليل ما يضاف إليها من السمن.

وينصح بالاعتدال في تناول الحلويات في رمضان، لأن البعض يقول إن محتواها العالي من السكر قد يجعلك تشعر بالعطش.

المصدر : الجزيرة