النوم الجيد يقي من الرجفان الأذيني

سوء النوم عامل خطر مهم للرجفان الأذيني (الألمانية)
سوء النوم عامل خطر مهم للرجفان الأذيني (الألمانية)

أفادت دراسة طبية أميركية حديثة بأن الحصول على قسط كاف من النوم الجيد ليلا يمكن أن يقي من خطر الإصابة بالرجفان الأذيني. وأجرى الدراسة باحثون بكلية الطب بجامعة كاليفورنيا، ونشرت في دورية "هارت ريثيم" العلمية.

والرجفان الأذيني حالة تصيب القلب وتتسبب في عدم انتظام نبضاته، وقد يكون سريعا، مما قد يسبب مشاكل مثل الدوخة وضيق التنفس والتعب، كما قد تؤدي إلى مضاعفات طويلة الأمد مثل السكتة الدماغية.

وأوضح الباحثون أنه جرى الحديث من قبل عن خطورة توقف التنفس أثناء النوم كعامل خطر للإصابة بالرجفان الأذيني، ولكن الآلية لا تزال غير واضحة.

وأضافوا أن نوبات التنفس البطيء وتوقف التنفس أثناء النوم قد يسببان إجهادا للقلب، بالإضافة إلي زيادة نسبة الالتهابات، وبالتالي يساهمان في الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، كما أن انقطاع التنفس أثناء النوم يؤدي أيضا إلى ضعف جودة النوم.

ولكشف العلاقة بين اضطرابات النوم مثل تغير مدة النوم والكفاءة وخطر الإصابة بالرجفان الأذيني، راجع الباحثون نتائج أربع دراسات سابقة أجريت في هذا الشأن.

وأثبتت النتائج أن سوء نوعية النوم كانخفاض عدد ساعات النوم والأرق وانقطاع النفس أثناء النوم والاستيقاظ الليلي المتكرر، زادت جميعها من خطر إصابة الأشخاص بالرجفان الأذيني.

وقال قائد فريق البحث الدكتور غريغوري ماركوس "يبدو أن سوء نوعية النوم عامل خطر مهم للرجفان الأذيني، بغض النظر عن وجود انقطاع النفس أثناء النوم".

وأضاف ماركوس "تختلف الإستراتيجيات الرامية إلى تحسين نوعية النوم عن تلك التي تركز على تخفيف انسداد مجرى الهواء لمعالجة توقف التنفس أثناء النوم، لذلك من المهم فهم العلاقة بين نوعية النوم وخطر الرجفان الأذيني".

وأشار إلى أن "هذه النتائج توفر المزيد من الأدلة على أن نوعية النوم مهمة لصحة القلب والأوعية الدموية، وعلى وجه التحديد للوقاية من الرجفان الأذيني".

واستطرد "في حين أن هناك العديد من العلاجات المتاحة للرجفان الأذيني، إلا أن الوقاية من المرض ستكون مثالية، والخبر السار هو أن نوعية النوم يمكن أن تكون قابلة للتعديل، وهي شيء يخضع إلى حد ما لسيطرة الفرد، فممارسة الرياضة بانتظام، والذهاب إلى الفراش في ساعة مبكرة، وتجنب النظر إلي شاشات التلفزيون والهواتف، وكذلك تجنب تناول الكافيين قبل النوم، عوامل قد تساعد على نوم هادئ".

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

كشفت دراسة جديدة أن التدخين السلبي الذي يتعرض له الأجنة في أرحام أمهاتهم والأطفال، يجعلهم أكثر عرضة لخطر الإصابة بعدم انتظام ضربات القلب أو ما يعرف باسم “الرجفان الأذيني”.

18/10/2015

الرجفان الأذيني حالة تصيب القلب وتتسبب في عدم انتظام نبضاته؛ مما قد يسبب مشاكل مثل الدوخة وضيق التنفس والتعب، كما قد تؤدي إلى مضاعفات طويلة الأمد مثل السكتة الدماغية.

7/5/2018
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة