لماذا نستيقظ ليلا؟

لهذه الأسباب نستيقظ ليلاً دون إرادتنا
النوم هو أحد أهم الاحتياجات الإنسانية (دويتشه فيلله)

كثيرا ما يتساءل البعض عن سبب استيقاظه المتكرر ليلا، رغم ذهابه إلى الفراش في وقت مبكر وحاجته الكبيرة إلى قسط وافر من النوم.

والنوم هو أحد أهم الاحتياجات الإنسانية، خاصة وأن وتيرة الحياة ارتفعت بشكل كبير في السنوات الأخيرة، وحرم الكثير منا من أخذ قسط وافر من النوم.

وتؤكد العديد من الدراسات الطبية أن جسم الإنسان يحتاج إلى النوم مدة تتراوح من 7 إلى 8 ساعات، وذلك من أجل التزود بقدر كاف من الطاقة ومواصلة اشتغاله بطريقة سليمة تُساعده على التعامل مع تحديات الحياة غير المنتهية.

بيد أن التمتع بقسط وافر من النوم ليس في متناول الجميع، إذ يستيقظ البعض ليلا أكثر من مرة رغم ذهابه إلى الفراش في وقت مبكر، وهو ما ينعكس سلبيا على صحة الشخص ونفسيته، ويجعله يتساءل عن سبب استيقاظه المتكرر.

وفي هذا الشأن، يؤكد خبير النوم نيل ستانلي أن سبب الاستيقاظ ليلا يكمن في إيقاعات النوم الطبيعية، ويضيف -وفق ما أشار إليه موقع جريدة ذا صن البريطانية- أنه في مرحلة أولى من النوم يطلق المخ موجات بطيئة، وتتراوح مدة هذه المرحلة بين ساعتين وثلاث ساعات.

وتابع أنه يعقب هذه المرحلة نوم خفيف، يطلق عليها مرحلة النوم ذي حركات العين السريعة (REM)، حيث تستمر حوالي 90 دقيقة ويرتفع فيها احتمال الاستيقاظ، وأضاف أن أشياء بسيطة قد توقظ النائم في هذه المرحلة على غرار اهتزاز الهاتف، إذ إن الاستيقاظ ليلا يبقى إلى حد ما خارجا عن السيطرة.

وفي السياق، يؤكد موقع جريدة إندبندت أن هناك أسبابا عدة تجعل النائم يستيقظ في منتصف الليل، مثل ارتفاع درجة حرارة غرفة النوم أو انخفاضها، إذ ينصح الخبراء بضرورة أن يتراوح معدل حرارة غرفة النوم بين 18 و21 درجة.

ويتابع الموقع البريطاني أن الضغط أيضا من بين أسباب الاستيقاظ في منتصف الليل، بيد أن اتباع بعض الطرق قد يساعد على التخفيف من الضغط، والتمتع بنوم هادئ مثل الاستماع إلى الموسيقى أو قراءة شيء ما قبل الخلود للنوم.

من جهة أخرى، يوضح موقع "ميديكل نيوز توداي" أن عدم الحصول على قسط وافر من النوم يمكن أن يؤثر بشكل واضح على الجسم، ويتسبب في أعراض كثيرة منها التعب الدائم والنسيان وفقدان الحافز، بالإضافة إلى صعوبة التركيز.

المصدر : دويتشه فيله