إطلاق الريح.. هل يشكل خطرا صحيا على الآخرين؟

الجميع تقريبا يفعلها بصمت أو بصوت مرتفع، وسواء كان ذلك على انفراد أو أثناء اجتماع أو خلال قضاء ليلة مع الأصدقاء، لكن هل هناك محاذير طبية من إطلاق الريح بالنسبة للشخص أو المحيطين به؟

من الناحية الطبية، فإن إطلاق الريح هو الشيء الصحيح الذي يجب القيام به، على الرغم مما قد يقوله لك بعض الناس، إذ إنه لا يوجد سبب طبي لتجنيب من حولنا من الغازات التي يتم إطلاقها.

بالمقابل تقول داجمار ماينز، وهي طبيبة ومتحدثة باسم الاتحاد الألماني لأخصائيي أمراض الجهاز الهضمي المسجلين، إنه لا توجد ثمة دراسات أو نتائج علمية توضح أن حبس الريح يضر بالصحة.

وأوضحت أن "الشيء المؤكد هو أن الشخص لا يمكنه حبس غازات البطن إلا لمدة محدودة".

ومن الممكن أن يسبب الانتفاخ الضغط والألم في البطن، ولكن، بطريقة أو بأخرى، فإن الهواء سوف يخرج في نهاية الأمر.

وبالطبع، قد يكون ذلك الأمر غير مثالي بالنسبة للأشخاص الذين يضطرون إلى السفر في حافلة مكتظة أو مصعد مزدحم، إلا أن الطبيبة تنصحنا "بترك الطبيعة تأخذ مسارها".

وتقول ماينز إنه يجب على أي شخص يعاني من ألم زائد وانتفاخ في البطن مناقشة هذا الأمر مع الطبيب، إذ إن هذا قد يكون علامة على عدم تحمل الطعام أو متلازمة القولون العصبي.

لكن الشعور بالانتفاخ والغازات من حين لآخر هو أمر طبيعي، إذ يتم إنتاج الغازات في الأمعاء أثناء عملية التمثيل الغذائي لبعض الأطعمة، أو عن طريق بكتيريا توجد في القولون.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

يشكو الكثيرون في رمضان من الانتفاخ أو غازات المعدة، التي قد تسبب لهم ضيقا وحرجا خاصة في المواقف التي يكونون فيها بصحبة أناس آخرين، فما هي أسبابها وكيف الوقاية منها؟

يجادل البعض بأن شرب الماء وخاصة أثناء الطعام أو بعده يؤدي إلى انتفاخ بطن شاربه وتحولها إلى “كرش”، ويلومون الماء لأنه ينفخ المعدة ويؤدي إلى اتساعها، ولكن ذلك غير صحيح.

قالت خبيرة التغذية الألمانية يوليا ‫فايسبرود إن المضغ الجيد يساعد على تجنب مشاكل الهضم الشائعة مثل ‫الشعور بالامتلاء والانتفاخ وآلام البطن.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة