التبغ يدمر القلب.. 7 ملايين يموتون سنويا

قالت منظمة الصحة العالمية إن تعاطي التبغ قد تراجع على نحو ملحوظ منذ عام 2000، وفقاً لتقرير جديد صادر عنها، ولكن هذا التراجع ليس كافياً لبلوغ الغايات العالمية المتفق عليها بهدف حماية الناس من الموت والإصابة بأمراض القلب والأوعية وسائر الأمراض غير السارية.

وجاء تصريح المنظمة في بيان اليوم الخميس بمناسبة اليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ 2018، الذي يحتفل به في 31 مايو/أيار من كل عام.

وقالت إن تعاطي التبغ والتعرض للدخان غير المباشر سببان رئيسيان للإصابة بأمراض القلب والأوعية، بما في ذلك النوبة القلبية والسكتة الدماغية، ويؤديان إلى نحو ثلاثة ملايين وفاة سنوياً.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم إن معظم الناس يعرفون أن تعاطي التبغ يسبب السرطان وأمراض الرئة، ولكن الكثير من الناس يجهلون أن التبغ يسبب أيضاً أمراض القلب والسكتة الدماغية، وهما السببان الرئيسيان للوفاة في العالم. وفي هذا اليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ تسترعي المنظمة الانتباه إلى أن التبغ لا يسبب السرطان فحسب، بل يؤدي حرفياً إلى تدمير القلب أيضا.

ويؤدي التبغ إلى وفاة أكثر من سبعة ملايين شخص سنوياً، على الرغم من تراجع تعاطي التبغ في العالم على نحو مطرد، وفقاً لما يشير إليه التقرير العالمي لمنظمة الصحة العالمية بشأن الاتجاهات المتعلقة بانتشار تدخين التبغ في الفترة بين 2000 و2025 الذي صدر مؤخراً.

ويبيّن التقرير أنه على صعيد العالم، كانت نسبة مدخني التبغ 27% عام 2000، وأصبحت 20% في عام 2016.

أرقام:

  • يوجد حالياً 1.1 مليار من البالغين المدخنين في العالم، ويوجد 367 مليون شخص على الأقل يتعاطون التبغ عديم الدخان. ولم يتغيّر عدد المدخنين في العالم تغيّراً يذكر في هذا القرن، إذ إن عددهم كان 1.1 مليار عام 2000. ويُعزى ذلك إلى نمو السكان في الوقت نفسه الذي ينخفض فيه معدل الانتشار.
  • في أوساط الذكور البالغين من العمر 15 عاماً أو أكثر، كانت نسبة مدخني التبغ 43% عام 2000 وأصبحت 34% عام 2015. وفي أوساط الإناث، كانت نسبة المدخنات 11% عام 2000 وأصبحت 6% عام 2015.
  • يتعاطى 6.5% من سكان العالم البالغين 15 عاماً أو أكثر من العمر التبغ عديم الدخان (الذي يمضغ مثلا).
  • على الصعيد العالمي، يدخن السجائر 7%، أي ما يزيد قليلاً على 24 مليونا، من الأطفال الذين تتراوح أعمراهم بين 13 و15 عاماً (17 مليونا من البنين وسبعة ملايين من البنات). ويتعاطى التبغ عديم الدخان 4% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و15 عاماً (13 مليونا).
  • يعيش أكثر من 80% من المدخنين في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل. ويتراجع معدل انتشار التدخين على نحو أبطأ في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل مقارنة بالبلدان مرتفعة الدخل، ويتزايد عدد المدخنين في البلدان منخفضة الدخل.
المصدر : مواقع إلكترونية