بهذه الفوائد الصحية.. هل كنا محقين بشأن حليب الإبل؟

إحدى مزارع الإبل في أستراليا (غيتي)
إحدى مزارع الإبل في أستراليا (غيتي)
مع اكتشاف الفوائد الصحية الهائلة لحليب الإبل، باتت هذه الصناعة تزدهر خارج مناطقه التقليدية في الشرق الأوسط وأفريقيا، خاصة في أستراليا التي كانت حتى فترة قريبة تعدمها في الصحاري.

فقد قال موقع بلومبيرغ المعني بالشؤون الاقتصادية إن أعداد الجمال في العالم ليست كافية للتزويد بالحليب الذي يباع اللتر منه بـ19 دولارا في أجزاء من آسيا.

ويشير الموقع إلى أن أستراليا التفتت إلى أهمية هذا الحليب، ووجدت مزارعها في الجمال البرية فرصة لتوسيع صناعاتها، خاصة أن الوصول إلى تلك الجمال سهل.

ويضيف أن سعر حليب النوق يبقى أغلى مقارنة بنظيره البقري، إذ يباع اللتر من الحليب المستورد من الإمارات العربية المتحدة في "مركز مصطفى" بسنغافورة بـ19 دولارا، مقارنة بـ4.30 دولارات لكل لترين من الحليب البقري.

وعن فوائده الصحية، يحتوي حليب النوق على خمسة أضعاف فيتامين سي في الحليب البقري، وعشرة أضعاف الحديد فيه، وفق جمعية صناعة الجمال الأسترالية.

كما أنه لا يحتوي على بروتينات مصل الحليب الموجودة في حليب البقر، والتي تساهم في الحساسية من الألبان.

وتقول أليسون أتكون (50 عاما) إنها بدأت تناول حليب الجمال منذ ثلاثة أشهر لعلاج مشاكل المعدة، ووجدت أن أعراض المشاكل قد تحسنت.

ويعد حليب الإبل من الأغذية الأساسية في حياة سكان الصحراء من البدو، وقد استعمل منذ القدم في العديد من العلاجات لدى سكان الشرق الأوسط وفي بعض مناطق آسيا وأفريقيا، وقد ظهرت في السنوات الأخيرة العديد من الدراسات العلمية التي تبحث مكونات حليب الإبل واستعمالاته الطبية والعلاجية.

أما بالنسبة للتركيب الغذائي لحليب النوق، فإنه يتكوّن بالمعدل من حوالي 3.1% بروتين، 4.4% سكر اللاكتوز، 0.79% معادن، بحيث يحتوي على حوالي 11.9% من المواد الصلبة، وهي نسبة تعتبر قريبة لنسبة مجموع المواد الصّلبة في حليب الأم.

المصدر : مواقع إلكترونية