الهند تكثف جهود البحث عن منشأ فيروس نيباه

أطباء وأقارب يرتدون ملابس واقية يحملون جثة شخص توفي بفيروس نيباه بولاية كيرالا (رويترز)
أطباء وأقارب يرتدون ملابس واقية يحملون جثة شخص توفي بفيروس نيباه بولاية كيرالا (رويترز)

قال مسؤول في قطاع الصحة الاثنين إن الهند بدأت جولة جديدة من الفحوص التي تهدف إلى تتبع منشأ فيروس نادر يسبب تلفا في الدماغ أدى لمقتل 13 شخصا، وذلك بعد فحوص أولية لحيوانات يشتبه في حملها فيروس نيباه لم تكشف أي مؤشر على المرض.

وقال إيه. موهانداس، وهو مسؤول يعمل في مجال تربية الحيوانات، إن جميع العينات المأخوذة من حيوانات، بما يشمل الخفافيش والبقر والماعز والخنازير، في ولاية كيرالا بجنوب الهند أُرسلت إلى المعهد الوطني لأمراض الحيوانات في بوبال بولاية ماديا براديش، وتبين أنها سلبية.

وأضاف موهانداس أن عمليات تجرى الآن لجمع عينات من خفافيش الفاكهة في بيرامبرا، التي يشتبه بأنها بؤرة العدوى، والمناطق المحيطة بها.

وقالت حكومة ولاية كيرالا على موقعها الإلكتروني الاثنين إن 15 حالة تأكدت إصابتها بفيروس نيباه من بين حوالي 116 حالة مشتبها بها فحصت في الأسابيع القليلة الماضية.

وتوفي 13 شخصا من حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس بينما يخضع الاثنان الباقيان للعلاج.

ولم تُكتشف حالات إصابة مؤكدة بالفيروس خارج كيرالا حتى الآن، رغم مخاوف من أن الفيروس انتشر. وأرسلت بعض الولايات المجاورة، بينها مهاراشترا وتيلانجانا وكارناتاكا عينات للفحص من أشخاص أبلغوا عن إصابتهم بأعراض تشبه أعراض الإصابة بالفيروس في الأيام القليلة الماضية.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن الفيروس لا لقاح له، وينتشر عن طريق سوائل الجسم ويمكن أن يسبب التهاب الدماغ. والعلاج المعتاد للمصابين به هو تقديم الرعاية الداعمة.

ويمكن أن يشكل انتشار الأمراض المعدية تحديا في الهند، ثاني أكبر بلد في العالم من حيث عدد السكان، نظرا لضعف أنظمة السيطرة على العدوى ورصدها. ويموت مئات الأشخاص سنويا في الهند بسبب أمراض مثل حمى الضنك التي تنتشر عن طريق البعوض.

المصدر : رويترز