كيف تصغر "حجم نواتك" وتطيل عمرك؟

النواة هي عضية في الخلية تحتوي على المادة الوراثية (بيكسابي)
النواة هي عضية في الخلية تحتوي على المادة الوراثية (بيكسابي)

قالت دراسة طبية حديثة إن صغر حجم نواة الخلية يرتبط بزيادة العمر، وقال باحثون إن تقليل الأكل وممارسة التمارين قد تقلل حجم النواة في الخلية.

والنواة هي عضية في الخلية تحتوي على المادة الوراثية، وتقوم بصناعة الريبوسومات، التي تقوم بتصنيع البروتينات التي تستخدمها الخلايا في العمل والتواصل وغيرها.

وأجرى الدراسة آدم أنتيبي المتخصص في البيولوجيا الخلوية بمعهد ماكس بلانك لبيولوجيا الأحياء في المانيا، وهي مراجعة بحثية نشرت في مجلة "تريندس إن سيل بيولوجي".

ويمكن للنواة أن تتغير كاستجابة للعناصر المغذية المتوفرة في الجسم وإشارات النمو، وتبين أن زيادة حجم النواة يرتبط بقصر عمر الخلية.

في المقابل، فعندما يكون الطعام قليلا أو يتم تعطيل مسار التمثيل الغذائي أو يتم إبطاؤه؛ تتقلص النواة، ويصبح عدد الريبوسومات أقل وتعيش الخلايا فترة أطول.

ويعتقد أنتيبي أنه عندما تصبح النواة أصغر فإنها تبدأ أيضًا في إعادة تصميم الأشياء التي قد تنتجها للحصول على أفضل الإمدادات المتاحة.

وبالنسبة للبشر، فقد وجد باحثون أن تقليل كمية الغذاء وممارسة التمارين قد تقلصان نواة الخلايا العضلية لدى بعض الأشخاص فوق سن الستين.

وفي المقابل، فإن الأشخاص الذين يعانون من أمراض مثل السرطان أو البروجيريا (progeria) (نوع من الشيخوخة المتسارعة) يميلون إلى امتلاك نواة كبيرة للخلايا.

المصدر : إندبندنت