المساحات الخضراء تقلل خطر الفصام

المساحات الخضراء تريح النفس (بيكسابي)
المساحات الخضراء تريح النفس (بيكسابي)

أفادت دراسة طبية دانماركية حديثة بأن الذين نشؤوا في بيئة تحيط بها المساحات الخضراء أقل عرضة للإصابة بمرض الفصام بنسبة 50%، مقارنة مع غيرهم.

وأجرى الدراسة باحثون بجامعة آرهوس في الدانمارك، ونشرت في دورية أبحاث الفصام العلمية.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، استخدم الباحثون صور الأقمار الصناعية لرسم خريطة المساحات الخضراء في جميع أنحاء الدانمارك بين عامي 1985 و2013.

ثم قارنوا هذه الخرائط ببيانات من سجلات الدانمارك الوطنية للذين ولدوا بين عامي 1985 و2003 وما إن كانوا قد تم تشخيص إصابتهم بمرض الفصام أم لا.

ومن بين أكثر من 943 ألف شخص شملتهم الدراسة، تم تشخيص إصابة 7 آلاف و509 أشخاص بالفصام.

وبحسب الدراسة، تشمل المساحات الخضراء الحقول العشبية أو الأشجار والغابات أو حقل الذرة، وغيرها من أنواع النباتات والمحاصيل الزراعية.

ووجد الباحثون أن الذين ليست لديهم فرصة في الوصول إلى المساحات الخضراء في حدود 210 أمتار مربعة من المكان الذي يعيشون فيه، هم أكثر عرضة بنسبة 50% للإصابة بمرض انفصام الشخصية.

وقال الباحثون إن وجود مساحات خضراء يوفر تماسكا اجتماعيا أقوى، ويمنح الكبار والأطفال فرصة أكبر للخروج وممارسة الرياضة، وقد يكون لهذا تأثير على الصحة النفسية.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

ما مرض الفصام؟ وما أعراضه؟ وما أسبابه؟ ولماذا قد يظهر المصاب أنه “تلبَسه جن” أو “مسكون بالفضائيين”؟ هذه الأسئلة وغيرها أجابت عنها عيادة الجزيرة.

قال خبير في بريطانيا إن الفصام -الذي يعد مرضا عقليا يؤثر على الطريقة التي يفكر بها الشخص ويشعر ويتصرف- قد يرتبط بحدوث تغيرات في الأعضاء في بداية المرض.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة