إصابة 18 شخصا بنفس النوع من سرطان العين النادر

في بعض الحالات انتقل سرطان العين في جسم إحدى المريضات وانتشر في كبدها (الألمانية-أرشيف)
في بعض الحالات انتقل سرطان العين في جسم إحدى المريضات وانتشر في كبدها (الألمانية-أرشيف)

أصيب 18 شخصا في ولايتي كارولينا الشمالية وألاباما الأميركيتين بنفس نوع سرطان العين النادر، وهو ما جعل الباحثين يكثفون الجهود بحثا عن أي علاقة وسبب وعلاج لهذه الحالات.

والميلانوما -وهو نوع السرطان الذي يتطور في الميلانين أو الصباغ الذي يعطي البشرة لونها- يصيب فقط نحو ستة أشخاص من أصل مليون، لكن 18 شخصا على الأقل شُخصوا بالميلانوما العينية (ocular melanoma) في الآونة الأخيرة، جميعهم لهم روابط بأحد أو كلا المجتمعيْن في مدينة هنترسفيل بولاية كارولينا الشمالية أو أوبورن بولاية ألاباما.

ويزيد من غموض هذا الأمر أن ثلاث صديقات التقين في جامعة أوبورن يعالجن كلهن من هذا المرض، وقد اضطرت اثنتان منهن لإزالة عين واحدة بسبب المرض، وكان سرطان إحداهما قد عاودها تسع مرات في أجزاء مختلفة من جسمها، بما في ذلك الدماغ. والفتيات الثلاث على قيد الحياة، ولكنهن ما زلن في حالة خطرة. وفي بعض الحالات انتقل سرطان العين في جسم إحدى المريضات وانتشر في كبدها.

وبحسب مؤسسة أوكيولار ميلانوما فإن هذا الأمر مألوف، وانتشار الورم يكون مميتا في نحو نصف الحالات. وأضافت المؤسسة أن هذا النوع من الميلانوما أندر من سرطان الجلد، وعوامل الخطر تشمل تفتح البشرة أو أن يخف ضوء العيون الملونة. ومتوسط عمر المرضى هو 55 عاما، والنساء اللائي شُخصن بالمرض في ألاباما تتراوح أعمارهن من 27 إلى 31 عاما.

وقال مدير المستشفى الطبي بجامعة أوبورن إن هذا النوع من السرطان ليس لديه سبب معروف. وكانت النسوة قد شكلن مجموعة دعم على فيسبوك ووجدن أن 36 شخصا على الأقل ممن لديه روابط بجامعة أوبورن كانوا قد شُخصوا أيضا بأنهم يعانون من نوع من الميلانوما، لكن لا الجامعة ولا الولاية أقرت تمويلا للبحث عن علاج أو أي نوع من الاستنتاج.

المصدر : إندبندنت