آلام الظهر تعالج روتينيا بشكل سيئ.. لماذا؟

لا يشجع المريض المصاب بآلام الظهر على الاستسلام للراحة إلا في الحالات التي يحددها الطبيب المختص (بيكسابي)
لا يشجع المريض المصاب بآلام الظهر على الاستسلام للراحة إلا في الحالات التي يحددها الطبيب المختص (بيكسابي)

قال مقال نشر في دورية "لانسيت" إن آلام الظهر تُعالَج روتينيا بشكل سيئ، مثل تعاطي المرضى لمسكنات الألم التي لا تفيد.

وأضاف المقال أن الأطباء والجراحين يتجاهلون التوصية بتجنب حقن المفاصل (إعطاء حقن تحتوي مواد معينة في العمود الفقري).

وقال مارتن أندروود من جامعة وارويك -أحد المؤلفين- لدينا مجموعتان من المبادئ التوجيهية تقولان "لا نفعل ذلك"، لكن الإجراءات مستمرة في الصعود.

ويذكر المقال أنه على الصعيد العالمي توجد فجوات بين الأدلة والممارسات، مع الاستخدام المحدود للعلاجات الموصى بها كخط أول، واستخدام غير مناسب بشكلٍ كبير للتصوير والمواد الأفيونية وحقن العمود الفقري والجراحة.

وأضاف أن هذه المعالجات لن تقلل من الإعاقة المرتبطة بالعودة أو عواقبها الطويلة المدى.

في المقابل يوصي أطباء باستخدام تقنيات أقل شراسة لعلاج آلام الظهر، مثل جلسات العلاج الطبيعي، وتقليل عوامل الخطر مثل الخمول والبدانة.

كما لا يُشجَّع المريض على الاستسلام للراحة إلا في الحالات التي يحددها الطبيب المختص فقط.

المصدر : مواقع إلكترونية + وكالة الشرق الأوسط

حول هذه القصة

أفادت مجلة ألمانية بأن آلام الظهر قد تنجم عن الجلوس الخاطئ والتوتر النفسي وقلة الحركة، واقترحت علاجات لتلك الآلام وعدة نصائح عملية للتعامل مع مسبباتها من قبيل كيفية الجلوس.

أشارت الرابطة الألمانية لجراحة العظام ‫والكسور إلى انتشار آلام الظهر، وخاصة آلام أسفل الظهر، بين الكثير من ‫الأشخاص الذين يعملون فترات طويلة أمام شاشات الحاسوب، فكيف التعامل معها؟

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة