هل صديقك "يتلبسه الجن".. كيف تساعده؟

د. أسامة أبو الرب

ما مرض الفصام؟ وما أعراضه؟ وما أسبابه؟ ولماذا قد يظهر المصاب أنه "تلبَسه جن" أو "مسكون بالفضائيين"؟ هذه الأسئلة وغيرها أجابت عنها عيادة الجزيرة.

واستضافت حلقة الأربعاء 25/4/2018 الدكتور محمد علي صديق، استشاري أول في الطب النفسي والمدير الطبي لخدمات الطب النفسي المجتمعي في مؤسسة حمد الطبية في قطر.

والدكتور صديق عضو الكلية الملكية للطب النفسي في لندن، وحاصل على شهادة الاختصاص العالي من كلية الطب النفسي الأيرلندية في دبلن، والدكتوراه في مجال التصوير الدماغي لمرض الفصام من أيرلندا، ولديه العديد من الأبحاث والأوراق العلمية المنشورة في المجلات الطبية الدولية.

يقول إن الفصام مرض نفسي مزمن يصيب الشخص في مقتبل الحياة، ويؤثر على التفكير والإدراك والعواطف، ونتيجة لذلك يتدهور وضع الشخص في عدة مجالات.

وينعزل المريض عن المجتمع وتنتابه "هلوسات" وتصيبه الشكوك في ما يدور حوله، ويهمل نفسه إهمالا شديدا جدا، ومثلا إذا كان موظف يترك وظيفته وإذا كان طالبا يترك دراسته، وتتدهور حالته.

وتبدأ الأعراض تدريجيا بالظهور في معظم الأحيان، وأيضا قد تبدأ بشكل مفاجئ وحاد. وعادة تبدأ عند عمر 17-18 عاما إلى بداية العشرينات، وعادة يبدأ المرض لدى الرجال بشكل أكبر.

وفي حالات نادرة قد تظهر الأعراض في الثلاثينات، وقد تظهر الأعراض قبل عمر الـ 17.

ومن الأعراض شكوك فيما يدور حوله، مثل أن أقاربه وأسرته يكنون له العداء، وهذا يطلق عليه "الضلالات الاضطهادية". ومثلا قد يعتقد أن هناك مخابرات تراقبه وتتنصت عليه.

كما أن هذه الضلالات قد تأخذ شكل العظمة، إذ يظن الشخص أن له مكانة خاصة، أو أن له صلة خاصة بالله عز وجل.

وقد تظهر الأعراض مرحلة الطفولة بعمر عشر سنوات، ومنها شعور الطفل بالخوف فيغلق على نفسه الأبواب والشبابيك ظنا منه أن هناك من يستهدفه، ويعاني من عزلة، وتدهور في المجال الدراسي، وينعزل عن هواياته مثل الرياضة والتلفزيون.

وردا على سؤال: لماذا تظهر الأعراض لدى البعض بطريقة تدفع المريض للاعتقاد أن هناك جنيا يتلبسه؟ قال الدكتور صديق إن طبيعة الأعراض قد تجعل الشخص أو أسرته يظنون ذلك، مثل سماع الشخص لأصوات غير حقيقية أو رؤية أشياء غير موجودة، وهذا ظن خاطئ تماما.

وأضاف أن هذا الظن الخاطئ بأن المريض مصاب بجن يدفع الأهل إلى عرضه على مشعوذين أو غيرهم، وهذا يؤدي إلى تأخير العلاج الطبي ومفاقمة الحالة.

وقال أيضا إن اضطراب المريض في التفكير يؤدي لاضطراب في الكلام مما يؤدي إلى التحدث بطريقة غير مفهومة، وعندها يظن الشخص ومن حوله أن من يتكلم كائن تلبس المريض، ولكن هذا خطأ أيضا.

أما عن قول البعض إن المريض يمتلك قوة عضلية كبيرة تجعل عدة أشخاص لا يتمكنون من السيطرة عليه، قال الدكتور صديق إن إيمان المريض بالاضطهاد وإن هناك من يستهدفه يجعله يتصرف بعنف شديد مع من حوله (ليحمي نفسه من المؤامرة التي تحاك ضده).

وأكد أنه إذا كان هناك صديق أو قريب يظن أنه متلبس بالجن أو الشياطين، فيجب عرضه على الطبيب والحصول على استشارته.

وحول أسباب المرض، قال إنها مزيج من العوامل البيئية والوراثية، حيث يكون لدى الشخص استعداد وراثي نتيجة توارث الجينات من الأسرة، أو يتعرض لعوامل بيئية مثل تعاطي الحشيش أو التعرض لصدمة عاطفية أو نفسية.

المصدر : الجزيرة