محبو وجبة الإفطار ينجحون في إنقاص أوزانهم

هل تناولت الفطور اليوم؟ (بيكسابي)
هل تناولت الفطور اليوم؟ (بيكسابي)

أفادت دراسة طبية بأن المواظبة على تناول وجبة الإفطار قد يساعد في التخلص من الكيلوغرامات الزائدة بمرور الوقت.

وأجرى الدراسة باحثون في كلية الطب بجامعة واشنطن، وشملت قرابة 350 من البالغين الأصحاء.

ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين انتظموا في تناول وجبة الإفطار، عادة ما يتمتعون بمحيط خصر أقل ويصبحون أقل عرضة للإصابة بالبدانة، بالمقارنة بالأشخاص الذين عادة ما يغفلون وجبة الإفطار.

كما أن الأشخاص الذين عادة ما يغفلون وجبة الإفطار على مدى السنوات العشر التالية اكتسبوا المزيد من الوزن.

وقال الباحثون إن هذه النتائج لا تثبت أن وجبات الطعام الصباحية في حد ذاتها قد تقلل فرص اكتساب الوزن، وأشاروا إلى أن الدراسة تضيف إلى الأدلة أن الأشخاص الذين يتناولون وجبة الإفطار يميلون إلى أن يصبحوا أقل وزنا.

ولفتت كوني ديكمان، اختصاصية التغذية في جامعة واشنطن إلى أنه رغم الفوائد الجمة لوجبة الإفطار، فإن العلاقة بينها وبين تراجع فرص اكتساب الوزن لا تزال غير معروفة.

واستنادا لأبحاث سابقة فعادة ما يتناول عشاق الإفطار المزيد من الحبوب الكاملة والخضراوات والفاكهة طوال اليوم، مقارنة بالأشخاص الذين يغفلون وجبة الإفطار، فالخيارات الغذائية لهؤلاء الأشخاص توفر المزيد من التغذية وقد تكون جزءا كبيرا من أسباب تمتعهم بوزن صحي.

وقالت الباحثة المشاركة في الدراسة نعيمة كوفاسان إن الأشخاص الذين يتناولون وجبة الإفطار قد يختلفون عن الأشخاص الذين يغفلون هذه الوجبة الهامة بطرق عديدة، مضيفة أن عشاق وجبة الإفطار قد يميلون إلى اتخاذ خيارات غذائية صحية، مع الحرص على ممارسة الرياضة والتخلي عن تعاطي الخمر.

وقال 100 من المشاركين إنهم لم يتناولوا وجبة الإفطار مطلقا أو تناولوه من مرة إلى أربع مرات أسبوعيا، في حين تناول الباقون وجبة الإفطار خمسة أيام في الأسبوع.

ووجد الباحثون أن أولئك الذين تناولوا وجبة الإفطار كانوا أقل عرضة للمعاناة من البدانة بنسبة 11%، في مقابل27% من الأشخاص الذين أغفلوا هذه الوجبة.

كما أن الأشخاص الذين قالوا إنهم لم يتناولوا وجبة الإفطار مطلقا، اكتسبوا زيادة في أوزانهم 3.6 كيلوغرامات، بينما لم يكتسب الأشخاص الذين حرصوا على وجبة الإفطار سوى 1.1 كيلوغرام، على طول مدة الدراسة التي استمرت 12 عاما.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط