الميزوفونيا.. معاناة أثناء تناول وجبة طعام عائلية

الميزوفونيا حالة يعاني فيها الشخص من كراهية لأصوات معينة، وبالنسبة للكثير من المصابين قد تكون هذه الحالة سيئة لدرجة أنهم قد يفكرون بالانتحار.

وتختلف الأصوات التي تثير الميزوفونيا من شخص لآخر، ومنها الأصوات المرتبطة بالفم أو الأكل أو التنفس أو أصوات الأنف وأصوات الأصابع أو اليد.

وتشير أدلة إلى أن كراهية الصوت يتطور في مرحلة الطفولة ويميل إلى التفاقم مع مرور الوقت.

وقد يجد الأشخاص المصابون بالميزوفونيا الأصوات أكثر حدة إذا صدرت من قبل أفراد العائلة عوضا من الغرباء، وقد يجعل هذا تناول وجبة طعام عائلية مشكلة.

وتشكل ردة فعل المصاب القلق أو الاشمئزاز، وأيضا زيادة ضغط الدم ومعدل ضربات القلب والتعرق وتقلصات العضلات.

وقد درس الباحثون ما إذا كانت الميزوفونيا ترتبط بظروف نفسية أخرى مثل طنين الأذن والوسواس القهري واضطرابات الأكل أو اضطراب ما بعد الصدمة.

وتشير أدلة إلى أنه رغم وجود بعض الارتباطات فإن أيا من هذه الاضطرابات لا يمكن أن يفسر تماما الأعراض الصوتية، مما قد يشير إلى أن الميزوفونيا هي حالة مستقلة في حد ذاتها.

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

اكتشف علماء بجامعة نيوكاسل في المملكة المتحدة وجود تغيرات في الدماغ لدى الأشخاص المصابين بالميزوفزنيا (كراهية الصوت)، مما قد يسهم في فهم هذه الحالة وتفهم المصابين بها.

29/3/2017

الميزوفونيا اسم يطلق على عدم القدرة على تحمل الأصوات العادية، وتؤدي لتوتر الشخص وإزعاجه. وكثيرا ما يصبح رد الفعل بهذه الحالة عنيفا عند الاستماع لبعض الأصوات العادية.

30/4/2017
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة