الاتجاهات الجديدة بعلاج السرطان أحدثت نقلة نوعية

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

الاتجاهات الجديدة بعلاج السرطان أحدثت نقلة نوعية

قال المدير العام لمركز الحسين للسرطان في الأردن د. عاصم منصور إن الاتجاهات الجديدة في علاج السرطان -مثل الطب الدقيق والطب الشخصي وأجهزة التشخيص والعلاج فائق الدقة- أحدثت نقلة نوعية في شفاء المرضى.

وأضاف -في فيديو منشور على يوتيوب- أن التطور في الأدوية وخاصة الأدوية المناعية والأشعة والجراحة التي حصلت خلال السنوات القليلة الماضية يفوق ما تم انجازه في عدة عقود سابقة.

وفي الحلقة السابعة والأخيرة من سلسلة حول السرطان، تحدث منصور عن اكتشاف الأشعة، واستخدامها في تشخيص وعلاج السرطان، وذلك عن طريق اكتشاف الأشعة السينية على يد العالِم الألماني ويلهلم رونتغن عام 1895.

وتبع ذلك اكتشاف النظائر المشعة على يد العالمِة البولندية ماري كوري مما أسس لطريقة أخرى ناجعة للعلاج الموضعي للأورام عن طريق الأشعة العلاجية.

وتحدث د. منصور عن الاتجاهات الجديدة في علاج السرطان مثل الطب الدقيق والطب الشخصي وأجهزة التشخيص والعلاج فائق الدقة، والتي أحدثت نقلة نوعية في شفاء المرضى وتحسين نوعية حياتهم مما حول هذا المرض في كثير من الاحيان لـ مرض مزمن يمكن التعايش معه فترات طويلة.

فالتطور بالأدوية وخاصة الأدوية المناعية وفي تقنيات الأشعة والجراحة -التي حصلت خلال السنوات القليلة الماضية- يفوق ما تم إنجازه في عدة عقود سابقة، لكن يبقى السرطان مرضا معقدا ويجب التعامل معه بشمولية.

وأكد منصور أن مكافحة السرطان لا تتم إلا من خلال إستراتيجية شاملة تتعامل معه من كافة جوانبه بدءا من الوقاية والتوعية إلى الكشف المبكر والتشخيص السليم والعلاج الشمولي وانتهاء بالرعاية التلطيفية والرعاية في مرحلة الاحتضار.

وأضاف أن الاكتشافات في مجال التشخيص والعلاج أدت إلى تحسن واضح في نسب الشفاء من كثير من أنواع السرطان، لكن تبقى الوقاية والكشف المبكر الركنين الرئيسيين في تحقيق النتائج المرجوة.

فإذا ما أخذنا سرطان الثدي كأكثر أنواع السرطان انتشارا فإن نسبة الشفاء منه تتجاوز الـ 90% فيما إذا ما تم الكشف عنه مبكرا، لكن هذه النسبة تنخفض للأسف إلى حوالي 22% إذا ما تأخر التشخيص.

وقال منصور "شهدنا منذ تأسيس البرنامج الأردني لسرطان الثدي تغيرا إيجابيا ملحوظا في درجة وعي الأردنيات بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي وازدياد أعداد اللواتي يقدمن على إجراء صورة الماموغرام (الفحص الإشعاعي للثدي) مما أدى إلى تحسن ملحوظ في نسبة الأورام التي تكتشف في مراحل مبكرة، ونتوقع أن تستمر الأرقام بالتحسن مع حملات التوعية وتوفير الأجهزة في كافة المحافظات والوصول إلى الأماكن البعيدة من خلال وحدات تصوير الثدي المتنقلة التابعة للمركز".

وذكر أن 60%-70% من أنواع السرطان يمكن الوقاية منها، مع التأكيد على أهمية التشخيص المبكر، وخاصة سرطان الثدي وسرطان القولون وسرطان الجلد وسرطان عنق الرحم، وغيرها من أنواع السرطان.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي