أحمد مجدي.. طفل توحد يحفظ القرآن ويمارس السباحة

أحمد مجدي، طفل مصاب بالتوحد، حرص والداه على إشراكه في أندية رياضية يمارس خلالها عددا من الأنشطة من أهمها السباحة، كما أنه يحفظ القرآن الكريم.

ويقول الوالد إن تقبل الأهل لإصابة طفلهما بالتوحد يذلل الكثير من الصعاب بحياة هذا الطفل.

وأضاف أنهم اكتشفوا المرض عند عمر ثلاث سنوات ونصف السنة، وذلك عندما لاحظوا على أحمد التأخر في النمو والجانب اللغوي وبعض الحركات الملاحظة، وتعبيره عن كل المواقف بكلمة أو كلمتين.

وقال مجدي إنهم يشعرون بأنهم (العائلة) في نعمة من الله عز وجل لأنه اختارهم ورزقهم بطفل مع التوحد.

ويحيي العالم الاثنين اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد الذي يوافق الثاني من أبريل/نيسان من كل عام، ووفق منظمة الصحة العالمية تشير التقديرات إلى معاناة طفل واحد من كل 160 طفلا من اضطراب طيف التوحد.

 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أفادت دراسة أميركية حديثة بأن الأطفال الذين يعانون من اضطراب التوحد أو اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة، هم أكثر عرضة للإصابة باضطرابات نفسية أخرى أبرزها اضطرابات القلق والمزاج مثل الاكتئاب.

قالت الدكتورة ناهد العتيقي إن التطعيم ونقص الحنان أو نقص الاهتمام ليسا على الإطلاق من مسببات مرض التوحد، وإن الكشف والتدخل المبكرين يساعدان في الحصول على نتائج أفضل.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة