"متلازمة المعطف الأبيض" حقيقية

القلق من قياس ضغط الدم في العيادة يمكن أن يسبب ارتفاعه (رويترز)
القلق من قياس ضغط الدم في العيادة يمكن أن يسبب ارتفاعه (رويترز)

أكدت دراسة جديدة حقيقة "متلازمة المعطف الأبيض". فقد أظهرت قياسات ضغط الدم التي يسجلها الطبيب أنها أقل دقة بنسبة 50% من القياسات التي تسجل في البيت.

وتؤكد الدراسة النظريات القائلة إن القراءات التي تسجل في عيادة الطبيب تحمل علاقة قليلة بالحالة الحقيقية لصحة القلب.

وكان الخبراء يعتقدون منذ فترة طويلة أن القلق من الوسط الطبي يمكن أن يسبب ارتفاعا في ضغط الدم، مما يعني أن الحالات ستكون مفرطة في التشخيص.

وقد اختبرت الدراسة التي فحصت 63 ألف مريض لمدة عشر سنوات ضغط الدم لديهم في عيادة طبية أولا، قبل إعطائهم أجهزة جيبية لاستخدامها في البيت للتحقق من مستوياته على مدار الساعة.

ووجد أن القياسات التي أجريت منزليا كانت مؤشرا أفضل بكثير لمعدلات الوفيات الناجمة عن أمراض القلب مقارنة بالقراءات المأخوذة بالعيادة. فقد عانت نسبة 10.4% من الحالات ارتفاعا بضغط الدم في وجود الطبيب، ولكنها كانت طبيعية في المنزل.

وقال معدو الدراسة بجامعة كلية لندن إنها تمثل تحولا كبيرا، وتظهر الحاجة إلى وجود عيادات تقدم المزيد من الاختبارات الذاتية في المنزل.

ووصفها خبراء المجال بأنها دراسة نوعية وجيدة لعدد كبير من المرضى واستنتاجاتها تستند لبيانات موثوقة، وتظهر أن مجال رصد الدم الإسعافي على مدى 24 ساعة مؤشر أفضل لوفيات القلب والأوعية الدموية مقارنة بقياسات ضغط الدم بالعيادات. وأضافوا أن التشخيص في العيادة يمكن أن يزيد القلق الذي قد يسبب ارتفاعا بضغط الدم.

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

ذكر تقرير إخباري أن قياس الأشخاص الذين يقيسون ضغطهم الشرياني بالمنزل يؤدي إلى نتيجة أفضل ممن يقيسونه في عيادات الأطباء، وذلك بسبب أجواء التوتر والرعب التي تصيب المريض لدى دخوله عيادة الطبيب لقياس ضغطه.

تشير دراسة جديدة إلى ارتباط محتمل بين تناول اللحوم والدواجن والأسماك المشوية أو المطهوة جيدا، وزيادة احتمالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة