تحذير أوروبي من المكملات الغذائية المحتوية على الشاي الأخضر

تناول كمية كبيرة من مضادات الأكسدة قد يكون مضرا (بيكسابي)
تناول كمية كبيرة من مضادات الأكسدة قد يكون مضرا (بيكسابي)

أفاد بحث جديد أصدرته الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية أن تناول جرعات كبيرة من المكملات الغذائية التي تحتوي على مستخلص الشاي الأخضر ربما يكون مرتبطا بتلف الكبد.

وقالت الهيئة ومقرها بارما إن الشاي الأخضر الذي يستخدم لإعداد مشروب الشاي لا يزال يعتبر آمنا. كما يظل الشاي سريع التحضير آمنا إذا كان يحتوي على مستويات أقل من مضادات الأكسدة الموجودة بشكل طبيعي في الشاي الأخضر.

وأضافت أن تناول كمية كبيرة من مضادات الأكسدة قد يكون مضرا، ومن ثم فإن الكمية التي تدخل في تركيب المكملات الغذائية يمكن أن يكون لها تأثير مضر على الكبد.

وذكرت الهيئة -التي تشرف على سلامة الأغذية في الاتحاد الأوروبي– أن معظم المكملات الغذائية تحتوي على ما بين خمسة وألف ملليغرام، بينما يحتوي الشاي الذي يستخدم لتحضير المشروب عادة على ما بين 90 و300 ملليغرام.

وأوضح الباحثون أن تناول أكثر من 800 ملليغرام يوميا يزيد المخاطر الصحية، وإن كان خبراء الهيئة لم يستطيعوا بعد تحديد جرعة من المكملات الغذائية يمكن اعتبارها آمنة.

لكن تناول كميات كبيرة من مشروب الشاي الأخضر ليس مرتبطا بتلف الكبد لاحتوائه على تركيز أقل من مضادات الأكسدة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أكدت الجمعية الألمانية لحماية الأسنان "proDente" أن تناول الشاي الأسود أو الأخضر يفيد الأسنان بشكل كبير، حيث يعمل تناول الشاي الأسود مثلا بانتظام على التقليل من الترسيبات الجيرية على الأسنان، المعروفة باسم طبقات البلاك، ويقيها من التسوس.

وفقا لباحثين فإن تفاحة واحدة باليوم كفيلة بالإبعاد عن الطبيب، وذلك شريطة تناولها مع الكثير من الشاي الأخضر، وهو أمر يرجع لاحتوائهما على مواد تحمي من أمراض القلب والسرطان.

توصلت دراسة جديدة أجراها باحثون من جامعة ماكماستر في كندا، إلى دليل جديد بشأن دور محتمل للشاي الأخضر في الوقاية من الإصابة بمرض ألزهايمر.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة