نتائج مبشرة لعقار للشقيقة

الشقيقة تسبب صداعا شديدا (دويتشه فيلله)
الشقيقة تسبب صداعا شديدا (دويتشه فيلله)

نجح عقار إرنوماب (erenumab) بخفض عدد النوبات المنهكة لدى مرضى الشقيقة "الصداع النصفي" الذين لم تنجح معهم العلاجات الأخرى.

وأجرى الدراسة باحثون من جامعة تشاريتي للطب في برلين بألمانيا وشملت 246 مريضا، وقدمت نتائجها أمس الثلاثاء في الاجتماع السنوي للأكاديمية الأميركية لطب الأعصاب لعام 2018.

وتم إعطاء المشاركين حقنة إرنوماب أو دواء وهميا مرة واحدة في الشهر لمدة ثلاثة أشهر.

وكان المشاركون يعانون في المتوسط من تسع نوبات للصداع النصفي بالشهر، ولكن بعد تلقي العقار سجل أكثر من ثلث المشاركين انخفاضا في عدد النوبات إلى النصف.

ويعمل هذا الدواء عبر استهداف وحجب جزيء يشير إلى الألم في الدماغ يسمى الببتيد المتصل جينيا بالكالسيتونين (CGRP). calcitonin gene-related peptide

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

توصلت دراسة أميركية إلى أن بكتيريا الفم قد تكون لها علاقة بالصداع النصفي "الشقيقة"، إذ وجد الباحثون أن ميكروبات الفم موجودة بصورة أكبر عند مرضى الصداع النصفي مقارنة بغيرهم.

قدّم استشاري الأمراض العصبية والجلطات الدماغية في مؤسسة حمد الطبية في قطر الدكتور ماهر صقور أربع نصائح لمرضى الشقيقة لتقليل نوبات الصداع.

ما هي الشقيقة (الصداع النصفي)؟ وما أسبابها؟ وما أعراضها؟ وهل يمكن علاجها باستخدام البوتوكس؟ هذه الأسئلة وغيرها أجابت عليها عيادة الجزيرة في حلقة سجلت مئة ألف مشاهدة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة