تعرف على رجل بثلاثة أوجه

هامون يتلقى أدوية مثبطة للمناعة والتي من المأمول أن تمنع جسمه من رفض الوجه المزروع (ديلي تلغراف)
هامون يتلقى أدوية مثبطة للمناعة والتي من المأمول أن تمنع جسمه من رفض الوجه المزروع (ديلي تلغراف)

أطلق على جيروم هامون لقب "الرجل بثلاثة أوجه"، حيث يعيش الآن بوجه ثالث بعد وجهه الطبيعي، ووجه آخر زرع له عام 2010 ولكنه فشل، وتلقى وجهه الثالث بداية العام الجاري.

ويوجد هامون (43 عاما) في مستشفى في باريس بعد ثلاثة أشهر من خضوعه لعملية زرع الوجه الثانية.

ويتلقى هامون أدوية مثبطة للمناعة، والتي من المأمول أن تمنع جسمه من رفض الوجه المزروع.

وتلقى هومان الجراحة في مستشفى جورج بومبيدو الأوروبي بباريس، وأجرى العملية أستاذ الجراحة التجميلية لوران لانتييري.

ويعاني هامون من مرض اسمه الورم العصبي الليفي من النوع الأول (neurofibromatosis type 1)، وتحدث فيه طفرة جينية تسبب أوراما وتشوهات ومضاعفات.

وتلقى أول عملية لزرع وجه في عام 2010، ولكن في عام 2016 ظهرت علامات رفض للزراعة، وتدهور وجهه الجديد.

وفي الصيف الماضي أدخل هامون المستشفى، وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أزيل وجهه.

وبقي في المستشفى دون وجه لمدة شهرين إلى حين الحصول على مانح متوافق، وكان رجلا توفي في الـ22 من عمره.

ولتفادي أي رفض خضع هامون لعلاج خاص لمدة ثلاثة أشهر قبل عملية الزراعة الثانية.

وتم إجراء حوالي أربعين عملية زراعة وجه في العالم منذ أن أجريت العملية الأولى للفرنسية إيزابيل دينوار في شمال فرنسا عام 2005.

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

قال باحثون أستراليون في دراسة إنهم توصلوا إلى آلية جديدة تلعب دورا حيويا في نمو الخلايا الجذعية خلال عملية زراعة الأعضاء في الجسم البشري، مما يسهم في إنقاذ آلاف الأرواح.

نجح علماء في تصميم مبيض صناعي للفئران، وبه تمكنت الفئران من الحمل والولادة، مما قد يفتح المجال لعهد جديد في مجال زراعة الأعضاء.

توصل فريق من الباحثين في بريطانيا إلى تقنية جديدة تسمح بصناعة نسخ مقلدة من الأنسجة البيولوجية عبر تقنيات الطباعة المجسمة، ويمكن استخدامها في مجال تجديد الأنسجة البشرية وزراعة الأعضاء.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة