السرطان يهدد اقتصاد الدول العربية

قال مدير عام مركز الحسين للسرطان في الأردن الدكتور عاصم منصور إن عبء السرطان في منطقة شرق المتوسط يشمل 550 ألف حالة مشخصة جديدة سنويا، كما يودي المرض بحياة أكثر من 360 ألف إنسان سنويا.

وأضاف الدكتور -في فيديو منشور على اليوتيوب- أنه بالنسبة للأردن، تم تسجيل أكثر من ثمانية آلاف حالة سرطان سنويا (من الأردنيين وغيرهم).

وفي الحلقة الثالثة من سلسلة حول السرطان، قال الدكتور إن نسب السرطان في الوطن العربي متقاربة، وقد تكون نوعية السرطان الأكثر شيوعا مختلفة بين دولة وأخرى. وقال إن نسبة السرطان في الأردن هي 150-155 حالة لكل مئة ألف نسمة.

وأضاف أن نسبة السرطان في الدول المتقدمة عالية، وتصل في بعضها إلى ثلاثمئة من كل مئة ألف نسمة، ومن أسباب ذلك: الكشف المبكر للسرطان، وارتفاع نسبة المتقدمين في العمر.

وقال إن نسبة السرطان في بلداننا العربية قليلة، ولكننا سنشهد تغيّرا وستزداد نسب السرطان، وذلك نتيجة أسباب، منها: ارتفاع متوسط العمر في الدول العربية الذي بلغ حاليا بين 74 و75 سنة، وازدياد نسبة الذين في سن الشيخوخة، وزيادة عدد السكان.

وأكد أن من أهم الأسباب أنماط الحياة غير الصحية، مثل: البدانة والتغذية غير الصحية والتدخين والخمول وشرب الخمر، وهذه يمكن التحكم بها وتقليلها.

وقال إن مرض السرطان يمثل مشكلة اقتصادية بالنسبة للدول العربية التي تعاني أصلا من مشاكل اقتصادية، فهو يستهلك 7-9% من الميزانية الصحية للدول، مما يشكل ضغطا على الميزانية.

كما أن أكثر من 50% من فاتورة السرطان هي أثمان أدوية ومستهلكات، ونحن كدول عربية نستوردها من الخارج، مما يعني عملة صعبة تفقدها الدول العربية.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي