هل يناسبك غسول الفم؟

غسول الفم يناسب بصفة خاصة الذين يرتفع لديهم خطر الإصابة بالتسوس حيث يحتوي على الفلورايد (الألمانية)
غسول الفم يناسب بصفة خاصة الذين يرتفع لديهم خطر الإصابة بالتسوس حيث يحتوي على الفلورايد (الألمانية)

يُعد غسول الفم من أساليب العناية والوقاية المستخدمة للتخلص من رائحة الفم الكريهة والميكروبات والجراثيم المتراكمة في الفم، بالإضافة إلى الوقاية من تسوس الأسنان. فهل يناسبك غسول الفم؟

من المميز في غسول الفم أنه يمنح الفم رائحة منعشة في دقائق، كما أن له القدرة على الوصول إلى جميع أجزاء الفم وخاصة تلك التي لا تصل إليها فرشاة تنظيف الأسنان، مثل المنطقة ما بين الأسنان واللثة وفيما بين الأسنان.

ووفقا لهيئة اختبار السلع والمنتجات الألمانية فإن غسول الفم يناسب بصفة خاصة الأشخاص الذين يرتفع لديهم خطر الإصابة بالتسوس، حيث إن الغسول يحتوي على الفلورايد الذي يحمي الأسنان من التسوس.

وأضافت الهيئة أن الغسول يناسب أيضا كبار السن الذين لم يعد بإمكانهم تنظيف أسنانهم بشكل مثالي، وكذلك الأشخاص الذين يستخدمون تقويم الأسنان الثابت.

وأشار الخبراء الألمان إلى أنه لا يجوز للأطفال استخدام غسول الأسنان إلا عندما يكون بإمكانهم "بصق" السائل، وغالبا ما يكون ذلك بدءا من عمر ست سنوات.

يُذكر أن أبحاثا توصلت إلى أن الفرشاة تنظف الفم بنسبة 25% فقط كونها لا تصل إلى جميع أجزائه، ولذلك فإنه إذا تم استخدام الغسول بعد ذلك فسيضمن الشخص التخلص من أوساخ الفم بنسبة كاملة، وبهذا الصدد ينصح الخبراء باستخدام الغسول مرتين يوميا واستخدام خيوط الأسنان بعد تفريشها.

المصدر : مواقع إلكترونية,الألمانية