هل تغني المضمضة عن استخدام خيط الأسنان؟

المضمضة تستعمل بناء على توصية الطبيب (رويترز)
المضمضة تستعمل بناء على توصية الطبيب (رويترز)

متى تبدأ العناية بالأسنان؟ ومتى تجب مراجعة طبيب الأسنان؟ وهل تغني المضمضة عن استخدام الخيط لتنظيف الأسنان؟ هذه الأسئلة وغيرها أجابت عنها عيادة الجزيرة.

واستضافت حلقة الأربعاء 28/3/2018 من عيادة الجزيرة الدكتور عبد المعين القحطاني، وهو استشاري تقويم الفكين والأسنان في مؤسسة حمد الطبية في قطر، وحاصل على شهادة الاختصاص في تقويم الأسنان والفكين من مستشفى وجامعة هايدلبرغ من ألمانيا، وحاليا هو مسؤول التطوير المهني المستمر في قسم تقويم الأسنان، وخبير بالمجلس القطري للتخصصات الصحية.

وردا على سؤال: "هل تغني المضمضة عن استخدام الخيط لتنظيف الأسنان؟" قال الدكتور إن استخدام فرشاة الأسنان والخيط ضروري لتنظيف الأسنان، والخيط السني يصل لأماكن يتجمع فيها الأكل، أما المضمضة فهي لا تغني عن الخيط.

وأكد أنه لا يوصى باستخدام المضمضة يوميا، وهي فقط تستخدم لفترة محددة وبناء على وصفة الطبيب فقط.

وقال الدكتور إن العناية بصحة الفم والأسنان تبدأ من فترة الحمل، وذلك عبر تناول التغذية السليمة من قبل الأم الحامل لضمان نمو الطفل، ومراجعة الطبيب، وأيضا عدم أخذ الأدوية التي قد تؤثر على أسنان الجنين مثل دواء التتراسايكلين.

وأضاف أن تنظيف الأسنان يبدأ مع ظهور أول سن (وهذا عادة يكون في عمر ستة أشهر)، فالحليب الذي يشربه الطفل وقد يحتوي على سكاكر، يمكن أن يؤدي إلى تسوس أسنان الطفل.

وقال إنه عند بدء ظهور أول سن على الأم أن تقوم بتنظيف أسنان الطفل عبر قطعة قماش نظيفة مبللة بالماء، ومع ظهور الأسنان العلوية والسفلية الأمامية (أربع علوية وأربع سفلية) يتم استعمال فرشاة الأسنان، ويقوم الأهل بتفريش أسنان الطفل حتى يكبر ويصير قادرا عل تفريش أسنانه بنفسه.

وأكد الدكتور أن على الأب والأم القيام بتنظيف أسنانهما أمام الطفل، فهذا يشجعه على القيام بتفريش أسنانه.

وأضاف أن من الضروري مراجعة طبيب الأسنان بشكل دوري للأسرة جميعها كل ثلاثة أو ستة أشهر، وذلك لأن طبيب الأسنان يستطيع اكتشاف أي مشكلة في الأسنان بشكل مبكر وفي عمر مبكر، مما يجعل حلها أسهل قبل أن تتفاقم.

 

وضرب مثالا على ذلك بمشاكل اصطفاف الأسنان، التي قد تؤثر على نطق الطفل، فهي تحتاج إلى علاج تقويمي، ويفضل علاجها مبكرا.

وأكد الدكتور أن من التصرفات الخاطئة عدم مراجعة طبيب الأسنان إلا عند حدوث ألم أو مشكلة ظاهرة، إذ قد تكون المشكلة قد تفاقمت مما يجعل العلاج أصعب، وكان يمكن علاجها بشكل أسهل لو تم تشخيصها مبكرا قبل تفاقمها.

وقال الدكتور عبد المعين إن المثل القائل "خير البر عاجله" ينطبق على الأسنان، سواء ما يتعلق بالفحص أو العلاج.

المصدر : الجزيرة