المسراق يلعب دورا في انتشار السرطان

المسراق يبطن الأمعاء (دويتشه فيلله)
المسراق يبطن الأمعاء (دويتشه فيلله)

توصل علماء إلى أن المسراق (Interstitium)، وهو عضو في جسم الإنسان، قد يلعب دورا في تسهيل انتشار السرطان في الجسم.

ويأمل العلماء أن يساعد هذا الاكتشاف في فهم عملية انتقال السرطان "السرطان النقيلي"، وتطوير طرق تشخيصية مبكرة له.

ويتكون المسراق من طبقات من النسيج الضام ويحتوي على سوائل، ويوجد تحت الجلد وتحت بطانة الأمعاء والرئتين والأوعية الدموية والعضلات.

وأشار تحليل أميركي جديد منشور في مجلة تقارير علمية إلى أن الخلايا السرطانية من الأورام الخبيثة يمكن أن تشق طريقها عبر المسراق إلى الجهاز الليمفاوي، ومن هناك تنتقل إلى أعضاء الجسم الأخرى.

والمسراق هو غشاء بطني مزدوج يربط الأمعاء بجدار البطن، ويحتوي على لفائف غشائية عدة وأجزاء متشعبة.

ووفقا لدراسة علمية سابقة نشرت في دورية لانسيت، فالمسراق عضو كامل له خصائصه، وأشار الباحثون وقتها إلى أن المسراق ما زالت وظائفه غير معروفة تماما، لكن اعتباره عضوا منفصلا قد يفتح الأفاق أمام العلماء لدراسته بشكل دقيق.

ويأمل الباحثون من خلال دراسة هذا العضو الجديد في معرفة أسباب الكثير من الأمراض مثل تلك التي تصيب عملية الهضم في الأمعاء، بالإضافة إلى سرطان الأمعاء لاسيما وأنه تم علاج سرطان الأمعاء بصورة جيدة عند التدخل الجراحي لرفع المسراق عند المرضى.

واقترح البروفيسور كالفين كوفي من جامعة "لميريك" الأيرلندية، وهو المشرف على الدراسة، أن يتم تخصيص قسم علمي خاص لدراسة المسراق بشكل دقيق.

واستطاع الفريق العلمي الذي يشرف عليه البروفيسور كوفي عام 2002 اكتشاف خصائص المسراق ومن ثم تصنيفه عضوا جديدا في الجسم فيما بعد من خلال فحصهم الدقيق لخلايا العضو.

المصدر : دويتشه فيلله,إندبندنت