السيجارة الإلكترونية لا تصبغ الأسنان.. ولكن

دراسة قالت إن السيجارة الإلكترونية قد تعيق جهود الإقلاع عن التدخين (بيكسابي)
دراسة قالت إن السيجارة الإلكترونية قد تعيق جهود الإقلاع عن التدخين (بيكسابي)

توصلت دراسة حديثة إلى أن السجائر الإلكترونية لا تؤدي إلى صبغ الأسنان باللون الغامق.

وأجرى الدراسة علماء من شركة التبغ الأميركية البريطانية، وتم عرضها في المؤتمر السنوي للجمعية الأميركية لأبحاث الأسنان.

وأجريت الدراسة على أسنان أبقار وضعت في بيئة تشمل حرارة مماثلة لدرجة حرارة الجسم، وفي لعاب بشري، وتم تعريضها للسيجارة الإلكترونية ودخان سجائر.

وتغير لون الأسنان التي تعرضت لدخان السجائر، وهو أمر تم ربطه باحتوائها على القطران.

أما الأسنان التي تعرضت للسجائر الإلكترونية فأظهرت تغيرًا بسيطًا في اللون، مثل الأسنان التي لم تتعرض للدخان.

ومع ذلك، فإن نتائج هذه الدراسة لا تعني أن السجائر الإلكترونية آمنة أو أفضل من التقليدية، وقبل أيام أشارت دراسة إلى أن السجائر الإلكترونية مرتبطة بتراجع الإقلاع عن التدخين.

وقالت الدراسة إن المدخنين الذين يستخدمون أيضا السجائر الإلكترونية تقل احتمالات إقلاعهم عن تدخين التبغ بواقع النصف مقارنة بالمدخنين الذين لم يستخدموا السجائر الإلكترونية على الإطلاق.

وكشفت الدراسة عن أنه حتى بالنسبة للمدخنين الذين جربوا السجائر الإلكترونية بين الحين والآخر، فإن احتمالات إقلاعهم عن التدخين تراجعت بواقع 67%، وارتبط الاستخدام اليومي للسجائر الإلكترونية بتراجع احتمالات الإقلاع عن تدخين السجائر العادية بنسبة 48%.

وقال كبير الباحثين ستانتون جلانتز مدير مركز أبحاث مكافحة التبغ بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو "هذا مهم لأن السجائر الإلكترونية يُروج لها على نطاق واسع على أنها أداة للإقلاع عن تدخين السجائر".

وأضاف "ورغم أنه لا يوجد شك في أن بعض المدخنين أقلعوا عن التدخين باستخدام السجائر الإلكترونية فإنها لم تحدث فرقا مع آخرين".

وذكر الباحثون في دورية الطب الوقائي الأميركية أن المدخنين في الدراسة استهلكوا المزيد من السجائر عند استخدامهم السجائر الإلكترونية مقارنة مع تجنبهم السجائر الإلكترونية تماما.

وكانت أبحاث سابقة تشير إلى أن السجائر الإلكترونية قد تساعد المدخنين على الحد من تدخين منتجات التبغ التقليدية أو حتى الابتعاد بشكل كامل عنها.

وقال سمير سونيجي -وهو باحث في سياسة الصحة بكلية دارتموث في هانوفر بولاية نيو هامبشير- "النتائج مثيرة للقلق؛ حيث جرى الترويج للسجائر الإلكترونية على أنها أداة أكثر فاعلية للإقلاع عن التدخين من العلاج البديل للنكوتين. "وهي فكرة استغلتها شركات السجائر الإلكترونية والتبغ بشكل قوي في حملات التسويق، لكن الممارسة تثبت أن هذه الفكرة ربما تكون غير صحيحة".

المصدر : نيوزويك,رويترز