اللعب بالطحين يساعد الأطفال المصابين بمتلازمة داون

ما متلازمة داون؟ وما صعوبات النطق التي تواجه الأطفال المصابين بها؟ وكيف يكون التعامل معها؟ هذه الأسئلة وغيرها أجابت عنها عيادة الجزيرة.

واستضافت حلقة الأربعاء 21/3/2018 الدكتورة ألفة الفلاح، وهي متخصصة في التخاطب وعلاج نطق ولغة في المستشفى الأهلي في قطر.

وقالت الدكتورة إن متلازمة داون هي حالة تحدث نتيجة خلل في انقسام الخلية، حيث يكون لدى الطفل 47 كروموسوما عوضا عن 46، وتكون المشكلة في كروموسوم 21، حيث يكون فيه تثلث (ثلاث كروموسومات عوضا عن اثنين).

وأضافت أن علامات متلازمة داون تظهر على الطفل منذ الولادة، وإذا شك الطبيب يجري فحصا جينيا للتأكد.

وقالت إن علامات متلازمة داون عديدة، منها:

  • رأس مسطح من الخلف.
  • عيون مدورة.
  • فك صغير.
  • لسان كبير ومتقدم إلى الأمام.
  • أنف مسطح.
  • ارتخاء في عضلات الجسم كافة.
  • تأخر في النمو بشكل عام.
  • مشاكل في المضغ والبلع.

أما على صعيد النطق فقالت الدكتور إن الصعوبات التي تواجه المصاب:

  • مشاكل لغوية.
  • تأخر في النطق.
  • مشاكل في النطق نتيجة أن حجم اللسان كبير.
  • مشاكل في السمع نتيجة ضعف جهاز المناعة مما يؤدي إلى التهاب الأذن فيؤثر على السمع، وهذا ينعكس سلبا على النطق.

 

وقالت إن التدخل المبكر مهم جدا للمصابين متلازمة داون، وكلما كان التدخل مبكرا أكثر كلما زادت نسبة النجاح.

وأضافت أن الخطة العلاجية تشمل الأسرة، ويجب أن تتعاون معها الأسرة، وتشمل مراحل عدة، وتهدف لتعزيز الابتسامة وتحكم الطفل باللسان في الفم نتيجة كبر حجمه، وتعليم الطفل اللعب. ويبدأ علاج النطق في عمر ستة أشهر، مما يساعد الطفل أكثر على الاندماج.

ومن طرق تعليم الطفل عبر اللعب استعمال الطحين مع الماء وتشكيل كرات، مع تعليمه مفاهيم إدراكية مثل فوق وتحت ويمين ويسار، ودائرة وغيرها، مع التحدث إلى الطفل.

واحتفل العالم أمس الأربعاء باليوم العالمي لمتلازمة داون (الموافق لـ21 مارس/آذار من كل عام)، وتشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلى أن احتمال الإصابة بمتلازمة داون يبلغ واحدا من كل 1000 ولادة، حيث يولد في العالم سنويا ما بين ثلاثة آلاف وخمسة آلاف طفل مصاب بهذه المتلازمة.

المصدر : الجزيرة