العلاج الجراحي.. هل يخفف آلام الظهر؟

أطباء يقولون إن التمارين والعلاج النفسي هما الوحيدان اللذان قد ينجحان بعلاج وتخفيف معظم حالات آلام الظهر المزمنة (الألمانية)
أطباء يقولون إن التمارين والعلاج النفسي هما الوحيدان اللذان قد ينجحان بعلاج وتخفيف معظم حالات آلام الظهر المزمنة (الألمانية)

حذر تقرير نشر في مجلة لانسيت الطبية من أن ملايين المرضى الذين يعانون من آلام الظهر يتلقون أدوية أو يخضعون لجراحة لا فائدة منها.

وقال التقرير الذي كتبته مجموعة دولية من العلماء إنه "يفضل الأطباء تقديم علاجات غير مجدية وغالبا ما تكون ضارة بدلا من إخبار المرضى بأنه لا يوجد ما يمكن فعله باستثناء التحلي بالنشاط".

ويعد ألم الظهر السبب الرئيسي للإعاقة في العالم، حيث يعاني منه ما يصل إلى نصف مليار إنسان في جميع أنحاء العالم.

وقال أحد كتاب التقرير مارتن أندروود من جامعة وارويك إنه "من المفهوم أن المرضى يبحثون عن حلول وعلاج، لكن الحقيقة هي أنه ليس لدينا علاج.. لا نفهم ما الذي يسبب الغالبية العظمى من آلام الظهر".

وأضاف أن إعطاء حقن الستيرويد في ازدياد، وكذلك الجراحة، وخمسها في الواقع يزيد المشكلة سوءا.

كما أشار إلى دراسات تظهر أن ثلث المرضى البريطانيين الذين يعانون من آلام الظهر يعطون أدوية من فصيلة الأفيونيات مثل الترامادول والكوديين والمورفين، مضيفا أن هناك دليلا على أن المواد الأفيونية يمكن أن تجعل الآلام أسوأ.

بالمقابل يقول أطباء إن التمارين والعلاج النفسي هما الوحيدان اللذان قد ينجحان في علاج أو تخفيف معظم حالات آلام الظهر المزمنة.

المصدر : تايمز