جداول عمل الأطباء المتغيرة تؤثر على مزاجهم

ساعات النوم القليلة والمتقلبة تؤثر على الحال المزاجية والنشاط في اليوم التالي (بيكسابي)
ساعات النوم القليلة والمتقلبة تؤثر على الحال المزاجية والنشاط في اليوم التالي (بيكسابي)

أفادت دراسة أميركية حديثة بأن الأطباء الذين تخرّجوا حديثا ويعملون وفق جداول مكثفة ومتغيرة، يمكن أن تؤثر مناوباتهم عملهم على نوعية نومهم ونشاطهم وحالهم المزاجية.

وأجرى الدراسة باحثون في جامعة ميشيغان، ونشرت في دورية الطب الباطني العام (Journal of General Internal Medicine) العلمية.

وأوضح الباحثون أن هذه الحال يتأثر بها الآلاف من طلبة الطب الذين يتخرجون من الجامعة في جميع أنحاء البلاد، ويبدؤون تدريباتهم العملية.

وكان الهدف من الدراسة رصد التأثيرات التي تظهر على خريجي كليات الطب الجدد، خلال عامهم الأول بعد التخرج.

وراقب فريق البحث أكثر من خمسمئة من خريجي ثمانين كلية طب في الولايات المتحدة، انخرطوا في برامج تدريبية خلال العام الأول من إنهاء دراستهم الجامعية.

وبحسب الدراسة، تبين أن جداول المتدربين تتغير يوميا وشهريا، حيث يتناوبون خلال أوقات مختلفة من الليل والنهار، لذلك تطرأ عليهم تغييرات كثيرة في وقت العمل والنوم.

ووجد الباحثون أن 33 طبيبا فقدوا ساعتين و48 دقيقة من فترات نومهم يوميا بعد أسبوع من بدء انخراطهم في البرامج التدريبية، بسبب ضغوط العمل والتغييرات المتكررة في جداولهم.

وتوصلوا أيضا إلى أن المشاركين في الدراسة حصلوا على نشاط بدني أقل بنسبة 11.5% عن ذي قبل، وانخفضت حالهم المزاجية بنسبة 7.5%.

وقال قائد فريق البحث الدكتور سريجان سين: "إن الدراسة تقدم أول دليل موضوعي يرصد التأثيرات التي تظهر على خريجي كليات الطب، نتيجة التغييرات التي تطرأ على نومهم وجداول عملهم".

وأضاف أن "هناك علاقة وثيقة بين النوم والمزاج، حيث تؤثر ساعات النوم القليلة والمتقلبة على الحال المزاجية والنشاط في اليوم التالي".

وأشار إلى "دراسات سابقة أظهرت أن العمل في المناوبات الليلية يمكن أن تكون له تأثيرات سلبية بعيدة المدى، على الصحة العقلية والجسدية وأداء العمل".

المصدر : وكالة الأناضول