المدخنون أكثر عرضة لفقدان السمع

المدخن أكثر عرضة بنسبة 60% للإصابة بالصمم (مواقع التواصل الاجتماعي)
المدخن أكثر عرضة بنسبة 60% للإصابة بالصمم (مواقع التواصل الاجتماعي)

أفادت دراسة يابانية جديدة بأن المدخنين لا يعرضون أنفسهم فقط لخطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان بل ربما يجازفون بفقدان السمع.

وقال الباحثون في المركز الوطني للصحة والطب العالمي في اليابان إن المدخنين الحاليين أكثر عرضة للإصابة بالصمم من غير المدخنين ويزداد الخطر مع تدخين كل سيجارة.

ومع ذلك يقول العلماء إن ترك هذه العادة السيئة يبدو أنه يقلل هذا الخطر مرة أخرى.

وقال معدو الدراسة إن نتائجها تقدم "أدلة قوية" على وجود صلة. ودعوا إلى اتخاذ تدابير جديدة لمكافحة التبغ لمحاولة منع أو تأخير فقدان السمع.

وقد توصلت الدراسة -التي نشرت في مجلة أبحاث النيكوتين والتبغ- إلى هذه النتائج بعد تتبع عادات نمط الحياة والصحة لأكثر من خمسين ألف عامل ياباني.

وأظهرت النتائج أن المدخنين كانوا أكثر عرضة بنسبة 60% للإصابة بفقدان السمع مع الترددات العالية مقارنة بغير المدخنين، وأكثر عرضة بنسبة 20% لفقدان بعض القدرة على سماع الأصوات منخفضة التردد.

ووجدت الدراسة أن واحدا من بين كل عشرة عمال تطور لديهم شكل من أشكال ضعف السمع خلال الدراسة التي استمرت ثماني سنوات، وكلما زاد عدد السجائر التي يدخنها العامل يوميا زادت مخاطر تعرضه للصمم.

المصدر : إندبندنت