شاهد أكبر ورم دماغي في العالم

الشاب الهندي سانتلال بال (دويتشه فيلله)
الشاب الهندي سانتلال بال (دويتشه فيلله)

شعر الشاب الهندي سانتلال بال بالارتياح بعد إزالة ما أطلق عليه الأطباء "أكبر ورم دماغي في العالم"، إذ كان هذا الشاب البالغ من العمر 31 عاما يراقب ظهور الورم الذي بلغ وزنه 1.8 كيلوغرام في جمجمته على مدى السنوات الماضية بألم ومعاناة لا توصف.

ونجح الأطباء باستئصال أكبر ورم دماغي في العالم بلغ وزنه 1.8 كيلوغرام في عملية جراحية استغرقت حوالي سبع ساعات بأحد مستشفيات مدينة مومباي في الهند، وكان المريض يعاني من ورم في رأسه تضخم في السنوات الأخيرة حتى أصبح بحجم رأس إضافي.

وعاش بال مع الورم في فروة الرأس وثقل وصداع وضعف في الرؤية منذ أن كان عمره سنة واحدة فقط.

وأظهرت نتائج الفحوصات أن الورم قد اجتاح الدماغ على جانبي خط الوسط من خلال عظام الجمجمة، مما أدى إلى تضخم كبير في فروة الرأس فبدا كما لو كان لديه رأسان.

وقال الجراح الرئيسي في العملية الدكتور تريمورتي نادكارني لوسائل الإعلام المحلية "في الحقيقة كان الورم أكبر من رأسه.. مثل هذه الأورام الكبيرة نادرة، وتشكل تحديا جراحيا".

وأشار نادكارني إلى أن التحدي الأكبر كان بفقدان الكثير من الدم، الأمر الذي تطلب فريقا خبيرا في مراقبة الجراحة لتحقيق نتيجة ناجحة، حيث احتاج بال 11 وحدة من الدم خلال الجراحة.

وقال الأطباء إن الضغط على الدماغ أدى إلى فقدان الشاب البصر. وأضافوا أنه لو استمر على ذلك النحو لكان قد انتهى به المطاف إلى شلل كامل وأضرار عصبية.

ووفقا للسجلات الطبية، فإن أكبر ورم في العالم سابقا كان يزن 1.4 كيلوغرام، واستؤصل في عملية ناجحة أيضا في مومباي.

وعبر الدكتور نادكارني عن رضاه عن نتائج العملية الناجحة، وقال إن بال الذي يعمل بائعا في أحد المتاجر يستعيد عافيته من جديد، ويشعر بالارتياح بعد إزالة ذلك العبء الثقيل عن رأسه.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

اكتشف علماء أن سرطان الدم النخاعي الحاد ليس مرضا واحدا، بل هناك 11 نوعا مختلفا منه على الأقل، وأن بينها اختلافات مهمة لها أثر على احتمالات نجاة المرضى.

توصلت دراسة لباحثين في قطر إلى وجود صلة قوية بين تدخين الشيشة وسرطانات الرأس والرقبة والمريء والرئة، وتعرف الشيشة بأسماء مختلفة في البلدان العربية مثل الأرجيلة أو النرجيلة.

نمو غير طبيعي لبعض خلايا الدماغ، وهو ثاني أنواع السرطان شيوعا لدى الأطفال بعد اللوكيميا. وتصنف أورام الدماغ وفقا لمكان الورم وطبيعته ونوع الأنسجة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة