هل يحاكم صناع التبغ بالعالم كمجرمين؟

Japan Tobacco Inc. cigarettes are arranged for a photograph in Tokyo, Japan, on Wednesday, Feb. 4, 2015. Japan Tobacco, the maker of Mevius, Winston and Camel cigarettes, is expected to announce its third quarter earnings on Feb. 5.
ناشطون يتهمون شركات تصنيع التبغ بإضافة مواد لجعل متناولي السجائر أكثر إدمانا (غيتي)

يوجه عديدون أصابع الاتهام لشركات تصنيع التبغ بإضافة مواد تساعد على إدمان تناول السجائر، ويطالبون بضرورة متابعة المصنعين كمجرمين.

ويقول كيلسي روميو ستيبي المحامي في مؤسسة "مبادرة الصحة ومحاربة التدخين" إنه قبل 15 شهرا قدم محامون ونشطاء من هولندا شكوى إلى المدعي العام بالبلاد يطالبون فيها بتوجيه اتهامات ضد الشركات الأربع الكبرى المصنعة للتبغ في هولندا لكونها جعلت عن عمد المدخنين أكثر إدمانا على تناول السجائر وذلك بإضافة مئات المواد.

ويضيف ستيبي في مقال بالموقع الإخباري الإلكتروني "ذا هيل" أن المشتكين اتهموا شركات التبغ بالشروع في القتل والقتل غير العمد أو محاولات متعمدة لإحداث أضرار جسيمة بالجسم وإلحاق الضرر بالصحة وتزوير الوثائق.

بيد أن ستيبي أشار إلى أن المدعي العام في هولندا رفض مقاضاة المتهمين لوجود عدد من العقبات، من بينها أن التدخين هو إدمان، وأن المدخن على معرفة بالمخاطر الصحية للتدخين وتأثيره عليه.

ووصف هذا القرار بكونه ضربة للصحة العامة في جميع أنحاء العالم، في وقت يعمل العديد من الشركاء على رفع دعاوى جنائية ضد شركات صناعة التبغ في المحاكم بالعالم، بما في ذلك الولايات المتحدة.

وقال إن حجج الادعاء العام لرفض مقاضاة الشركات غير مبنية على أسس قوية، ويجب ألا تقف عائقا أمام نجاح مساعي محاكمة مصنعي التبغ.

ويشير المحامي إلى أن المتشككين يسردون حجة رئيسية مفادها أن المدخن على بينة بالمخاطر الصحية للتدخين، لكن الكاتب يعتقد أن لا أحد يعرف حقيقة مقدار ما يسببه التدخين من إدمان، في حين تعمل شركات التبغ على التلاعب بمنتجاتها لجعلها أكثر إدمانا مع مرور الوقت.

ويؤكد الكاتب أن المدخنين لا يعرفون حقيقة المضار الصحية للتدخين، خاصة أن تسعة من بين عشرة مدخنين في أميركا يبدؤون هذه العادة قبل الـ18، أي في سن صغيرة حيث لا يتمتعون بالأهلية القانونية لتوقيع عقد أو شرب الكحول.

كما أن حالة الإدمان -بحسب ستيبي- تلغي الإرادة الحرة لدى المدخنين للإقلاع عن هذه العادة إن هم عزموا على ذلك، ويقول إن تدخين أول سيجارة هو اختيار لكن عندما يصبح المدخنون مدمنين عليها لا يعود لديهم أي خيار.

ويضيف أنه قد يكون من الصعب الإقلاع عن التدخين أكثر من التوقف عن تناول الكوكايين أو الهيروين، مستندا إلى نتائج دراسة أنجزها أحد مراكز السرطان في 2012.

ويشير المحامي إلى أن محاولات شركات التبغ في أميركا تحميل المدخنين مسؤولية إدراك مخاطر التدخين فشلت بالقضايا التي رفعت في المحاكم الأميركية.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

الكشف عن حقيقة شركات التبغ الكبرى - تيدروس أدهانوم غيبريسوس وتابري رامون فاسكيز

نعرف جميعا مدى خطورة التبغ على صحة الإنسان، فهو يودي بحياة الملايين كل عام، كما نعلم أيضا أنه لطالما تلاعبت شركات التبغ بمدى الضرر الذي تسببه منتجاتها للصحة.

Published On 23/12/2017
midan - smoking

تروّج شركات التبغ العالمية للسجائر الخفيفة ‫والسجائر الإلكترونية وسجائر “هيت ستيكس” (Heat Sticks) بأنها أقل ضررا بالصحة من ‫السجائر التقليدية، فما مدى صحة هذه الدعاية؟

Published On 10/8/2017
This Thursday, Feb. 12, 2015 photo shows CrossBar brand electronic cigarettes in Cleveland. Jamie Mosley, jail administrator of the Laurel County Correctional Center in London, Ky., developed the CrossBar brand of electronic cigarettes that is sold to many jails around the country. Mosley says the products are designed especially for jails and are made out of soft clear plastic to help prevent inmates from fashioning weapons out of them. (AP Photo/Tony Dejak)

تطالب شركات السجائر التقليدية بتشريعات على نظيرتها الإلكترونية تتضمن تحذيرات صحية، بينما يرى البعض في ذلك محاولة لتنفير الناس من الإلكترونية للحفاظ على مكاسب شركات التبغ الكبرى من التقليدية.

Published On 23/3/2015
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة