صعود الدرج يخفض ضغط الدم بعد سن الأمل

المجموعة التي استخدمت الدرج انخفض لديها تصلب الشرايين وضغط الدم وزادت لديها قوة عضلات الساق مقارنة بالمجموعة الثانية (بيكسابي)
المجموعة التي استخدمت الدرج انخفض لديها تصلب الشرايين وضغط الدم وزادت لديها قوة عضلات الساق مقارنة بالمجموعة الثانية (بيكسابي)

أظهرت دراسة أميركية حديثة أن صعود الدرج قد يساعد في خفض ضغط الدم المرتفع، خاصة لدى السيدات بعد بلوغهن سن الأمل (انقطاع الطمث).

وأجرى الدراسة باحثون في جمعية أميركا الشمالية لدراسات سن اليأس، ونشرت بدورية "مينوبوز" (Menopause) العلمية.

وركز الباحثون في دراستهم على دور صعود الدرج في خفض ضغط الدم المرتفع لدى النساء بعد انقطاع الطمث (عادة من 45 إلى 55 عاما) الذي قد يرافقه ارتفاع في ضغط الدم وإمكانية الإصابة بالسكري، مما يمثل عامل خطر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وراقب الباحثون مجموعتين من السيدات، الأولى استخدمت الدرج أربعة أيام أسبوعيا بمعدل حوالي 192 درجة يوميا، في حين لم تستخدم المجموعة الثانية الدرج.

ووجد الباحثون أن المجموعة التي استخدمت الدرج انخفض لديها تصلب الشرايين وضغط الدم وزادت لديها قوة عضلات الساق مقارنة بالمجموعة الثانية.

وتعليقا على نتائج الدراسة قال المدير التنفيذي لجمعية أميركا الشمالية لدراسات سن اليأس الدكتور جوان بانكرتون "توضح هذه الدراسة كيف يمكن للتدخلات البسيطة في أسلوب الحياة مثل صعود الدرج أن تكون فعالة في منع أو تقليل الآثار السلبية لانقطاع الطمث وتقدم العمر على الجهاز القلبي الوعائي وعضلات الساق للنساء بعد سن اليأس".

وأضاف أن صعود الدرج يقدم فوائد مزدوجة لتحسين اللياقة القلبية وقوة عضلات الساق لدى النساء بعد سن اليأس دون الحاجة إلى مغادرة المنزل أو أي تكلفة مالية.

وأشار إلى أن هذه الرياضة توفر فوائد إضافية مثل الحد من خطر هشاشة العظام ومكافحة ضغط الدم المرتفع وتصلب الشرايين.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قالت مجلة "فرويندين" الألمانية إن‬ ‫هناك بعض الأعراض التي تنذر بالإصابة بسرطان المبيض، مثل النزف في غير موعد‬ ‫الدورة الشهرية أو بعد بلوغ مرحلة انقطاع الطمث أو الرغبة الملحة بالتبول.

ذكرت دراسة أميركية أن النساء في سن انقطاع الطمث اللائي يتعمدن تخفيف أوزانهن خلال ثلاثة أعوام تتأخر لديهن مخاطر الإصابة بسرطان الرحم لـ11 عاما مقارنة بغيرهن اللائي لا تتغير أوزانهن.

خلصت دراسة برازيلية حديثة إلى أن الشعور بأعراض انقطاع الطمث مثل التعرق الليلي والهبات الساخنة ومشكلات في العضلات والمفاصل والمثانة؛ قد يكون أشد وطأة لدى البدينات مقارنة بالأقل وزنا.

مع انقطاع الطمث تطرأ على الجسم تغيرات ‫فسيولوجية تُلقي بظلالها على جمال المرأة، حيث تعاني البشرة من الجفاف ‫وتفتقر للمرونة. فما التوصيات للاعتناء ببشرة المرأة مع التقدم في العمر؟

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة